الاتحاد الاوروبي يطلب من مصر حماية مدون محتجز مضرب عن الطعام

Thu Oct 20, 2011 2:25pm GMT
 

بروكسل 20 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - حث الاتحاد الاوروبي السلطات المصرية اليوم الخميس على ضمان الرعاية الطبية الملائمة لمدون محبوس مضرب عن الطعام وطلب منها احترام المعايير الدولية في حماية السجناء.

وسجن مايكل نبيل لاتهامات بنشر معلومات كاذبة بشأن الجيش المصري في قضية أثارت انتقادات من جماعات معنية بحقوق الإنسان في أنحاء العالم. وأضرب عن الطعام يوم 23 أغسطس آب احتجاجا على إدانته.

وقالت أسرته لمنظمة العفو الدولية هذا الشهر إن حالته الصحية تدهورت وإن السلطات تمنعه من تناول الدواء.

وقال متحدث باسم كاثرين اشتون مسؤولة السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي "الاتحاد الأوروبي يتابع بقلق بالغ قضية المدون المصري (نبيل)... يقال إن حالته الصحية تدهورت بشدة وإذا لم ينقل على الفور إلى اماكن يمكن أن يتلقى فيها رعاية طبية ملائمة فإن حياته من الممكن أن تتعرض للخطر."

وقال المتحدث مايكل مان إن الحكومات الاوروبية كتبت لوزارة الخارجية المصرية رسالة تبدي فيها قلقها بشأن علاج نبيل.

وأضاف "حتى الآن لم نتلق ردا... الاتحاد الأوروبي يحث السلطات المصرية على الرد ونقل نبيل على الفور إلى أماكن يمكن ان يتلقى فيها الرعاية الطبية الملائمة."

ومضى يقول "بالإضافة إلى ذلك فإن الاتحاد الأوروبي يحث السلطات المصرية على الشفافية في الإعلان عن حالة نبيل وعلاجه هو وغيره من المحتجزين الآخرين بما يتوافق مع الحد الأدنى من المعايير الدولية المعروفة."

ويقول نشطاء إن قضية نبيل تبرز النهج الصارم الذي تتعامل به السلطات العسكرية في مصر مع المعارضين الذين ينتقدون كبار قادتها مستخدمين أساليب تعيد للأذهان ما كان يفعله الرئيس السابق حسني مبارك.

وأبدى وزراء في الاتحاد الأوروبي انزعاجهم في الأسبوع الماضي من مقتل 24 شخصا على الأقل في اشتباكات بين الشرطة العسكرية ومسيحيين في مصر وقالوا إن من واجب السلطات حماية الأقليات الدينية.

د م - أ س (سيس)