نص مقابلة مع رئيس الوزراء العراقي .. إضافة ثانية

Mon Oct 10, 2011 3:27pm GMT
 

* ماهي البدائل في حال اصر الامريكيون على الانسحاب؟

- انا بصراحة حتى الان ليس لدي رؤية محددة ماهي البدائل. ربما اذا وافق الناتو على بقاء لقواته على اعتبار ان سلاح الناتو ايضا غربي وفيه سلاح امريكي وضمنه ايضا امريكا ربما يكون الناتو هو الاقرب لايجاد الخبراء.

* هل الانتقال الى الاتفاق الاطاري او الجزء التالي من الاتفاقية العراقية الامريكية سيكون سلس وبكل ود من الطرفين وما هي انعكاسات المرحلة الاولى من الاتفاق على ما يليه؟

- هو هذا ما ينبغي ان يفهم ان هذا الموضوع سوف لن يؤثر على استراتيجية العلاقة بين البلدين التي تحكمها اتفاقية الاطار الاستراتيجي سياسيا وتجاريا واقتصاديا وثقافيا وعلميا... تلك الاتفاقية غير محددة بزمن مثل اتفاقية الانسحاب انما هي علاقات واسعة بين بلدين يريدان ان يتعاونا ويتكاملا في موضوعات مختلفة .

هذا الجانب العسكري هو ينتهي اولا واخيرا ولكن الجانب الاخر وهو جانب الاقتصاد والسياسة والتجارة وغيرها هو الذي سيكون البديل والعراق متجه الى اقامة علاقة بديلة عن الجانب العسكري الذي انجز مهماته. اكملنا المهمات العسكرية وعلينا ان نبني الجانب الاخر بالعلاقات وفق الاطار الاستراتيجي لذلك انا مطمئن ان هذه لا تؤثر على تلك هذا. موضوع له سياقاته وذاك موضوع له سياقاته لا يمكن ان يتضرر الجانب الاستراتيجي بالعلاقة بالجانب المؤقت الذي يرتبط بوجود القوات التي تنتهي بوجود الاتفاقية. لذلك لا خوف على العلاقات بين البلدين .

* ما هي السياسة التي يعتمدها العراق في ادارة علاقاته الخارجية مع البلدان العربية وغير العربية خاصة في ظل الحراك الذي تشهده المنطقة؟

- صحيح المنطقة فيها تجاذبات وفيها حراك لم يصل الى الان الى مستوى الاستقرار المطمئن وربما تستمر هذه الحالة ببروز مطالبة شعبية لتحقيق عدالة وحرية وانتخابات وشراكة .. هذا الذي يقلق المنطقة في الحقيقة ... العراق سجل نجاحات في العملية السياسية كثيرة رغم ان الاعلام دائما يلتقط الضعف او السلبية وهي موجودة لا ننفي ان لدينا ضعف وسلبية لكن استطعنا ان نحقق سياسة خارجية متوازنة حتى ان البعض يقول كيف استطعتم ان توازنوا في العلاقة مثلا بين ايران وبين امريكا وبينهما تقاطع .. بين تركيا وبين ايران ..نحن بموجب الدستور والتجربة نفتح ابواب العلاقة للجميع ولا نريد ان نختنق او ننحصر بسياستنا الخارجية مع دولة على حساب دولة انما نريد ان نكون اصدقاء لكل الدول على اساس الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للبلدان, هذه المبادئ الهادئة المعقولة الحكيمة لا احد يرفضها يعني .. اميركا (لن) تقول لا تقيموا علاقة مع ايران ولا... ايران تقول لا تقيموا علاقة مع تركيا. تركيا متواجدة بقوة في العراق بشركاتها ووضعها ايران موجودة شركاتها امريكا موجودة وكل دول الاتحاد الاوربي كلهم موجودون ويعملون في الارض العراقية شركات نفط كهرباء تجارة وغيرها.

انا في تقديري ستكون التجربة الرائدة في السياسة الخارجية في المنطقة هي سياسة الابواب المفتوحة وليست الابواب الموصدة بوجه جانب ومفتوحة بوجه جانب اخر. نعم من حقنا ان نقول يحكمها مصالحنا مصالح بلدنا وليس مصالح الاخرين نحن نتمنى للاخرين كل الخير ولكن ليس على حساب مصالح بلدنا هذه هي التي تحكم ولذلك قرب وبعد الدول عنا هو بمقدار قربها وبعدها من مصالحنا وعدم تدخلها في شؤوننا الداخلية وعدم اثارة مشاكل في الساحة العراقية والرغبة في التعاون المشترك اقتصاديا سياسيا علميا اجتماعيا هذه هي السياسة التي نعتقد انها ستحمينا في مختلف المجالات اقتصاديا وتحمينا حتى امنيا

* تدعون دائما الى اجراء اصلاحات في سوريا. اي نوع من الاصلاحات تعنون؟   يتبع