المعلم: بعثة المراقبين العربية تتعدى على سيادة سوريا

Sun Nov 20, 2011 2:55pm GMT
 

(لاضافة مقتبسات)

دمشق 20 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال وليد المعلم وزير الخارجية السوري اليوم الأحد إن خطة الجامعة العربية ارسال بعثة مراقبين إلى سوريا ينتهك سيادة البلاد إلا أن دمشق لم ترفض هذه البعثة.

وتابع للصحفيين في العاصمة السورية ان "مشروع البروتوكول الذي قدم لنا يتضمن منح بعثة الجامعة صلاحيات فضفاضة يصل بعضها الى حد التعجيز وخرق السيادة الوطنية" مضيفا انه سيبعث رسالة إلى الجامعة العربية تحمل تساؤلات عن دورها.

وقال المعلم "نحن سوف نرد على رسالة الامين العام بوضع عدد من الاستفسارات بكل مسؤولية"

واضاف "في البروتوكول العديد من النقاط وهو مؤلف من ثلاث صفحات فيها تجاهل تام لدور الدولة السورية. من جهة الدولة السورية مسؤولة عن امن هذه البعثة ومن جهة اخرى يتجاهلون حتى التنسيق معها. لذلك هذه الدولة قائمة وبدون تنسيق مع الدولة السورية كيف ستأتي اللجنة وتذهب حيث تشاء. نحن قلنا اذهبوا حيث تشاؤون لكن اعلمونا حتى نرسل من يحفظ امنكم"

وكانت الجامعة أمهلت سوريا ثلاثة أيام اعتبارا من 16 نوفمبر تشرين الثاني للالتزام بمبادرة تسحب بمقتضاها قواتها من المدن المضطربة وتبدأ محادثات مع المعارضة وتمهد الطريق أمام وصول فريق مراقبين من الجامعة.

وقال وزير الخارجية السوري ان "التحليل المنطقي يقول بان هناك اطرافا عربية تريد ان تستخدم الجامعة كأداة للوصول الى مجلس الامن."

وأضاف المعلم قائلا "من يقرأ تصريحات وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون ونظيرها التركي داود أوغلو يشعر أنهما يدفعان الأمور باتجاه ما يحذران منه بخصوص الحرب الأهلية." لكنه اكد انه "لن تكون هناك حرب أهلية مهما حاولوا افتعالها".

ل ب - أ س (سيس)