بريطانيا تريد إرسال ضباط شرطة إلى ليبيا للتحقيق في مقتل شرطية

Tue Aug 30, 2011 4:34pm GMT
 

لندن 30 أغسطس اب (رويترز) - قالت الحكومة البريطانية اليوم الثلاثاء إن بريطانيا تأمل في ارسال ضباط شرطة إلى العاصمة الليبية طرابلس مجددا للتحقيق في مقتل الشرطية البريطانية ايفون فلتشر عام 1984 أمام السفارة الليبية في لندن.

وقالت متحدثة باسم رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون عندما سئلت عما إذا كان يمكن لشرطة العاصمة أن ترسل ضباطا إلى ليبيا "نعم .. هذا ما نتمناه."

ويسعى المجلس الوطني الانتقالي الليبي جاهدا للقضاء على ما تبقى من مقاومة بعدما سيطر المعارضون على طرابلس وأنهوا حكم الزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي الممتد منذ 42 عاما.

وأضافت المتحدثة في إشارة إلى إرسال ضباط شرطة "من الواضح أن أمام المجلس الوطني الانتقالي أولويات الآن وهي بسط الأمن لكننا نجري مناقشات مع المجلس في عدد من القضايا ونتمنى أن نتمكن من الوصول إلى هذا الوضع في الوقت المناسب."

وتوفيت فلتشر (25 عاما) بعدما أصيبت بطلق ناري من السفارة أثناء مظاهرة مناهضة للقذافي في لندن. وبعد حصار استمر 11 يوما تم ترحيل 30 ليبيا كانوا في السفارة ولم توجه اتهامات إلى أحد في قتلها.

وأدى مقتل فلتشر إلى قطع بريطانيا علاقاتها الدبلوماسية مع ليبيا لمدة 15 عاما. وسمح لضباط من شرطة سكوتلاند يارد بالذهاب إلى ليبيا العام الماضي للتحقيق في القضية.

وذكرت صحيفة ديلي تليجراف البريطانية الاسبوع الماضي اسم دبلوماسي ليبي قالت إنه شوهد وهو يطلق النار من نافذة في السفارة عام 1984 .

وقال وزير في المجلس الوطني الانتقالي الليبي يوم الأحد إن ليبيا لن ترحل عبد الباسط المقرحي المدان بتفجير لوكربي عام 1988 . وتقول وسائل إعلام بريطانية إن المجلس استبعد أيضا تسليم أي مشتبه به في قضية فلتشر.

لكن جمعة القماطي المتحدث باسم المجلس في لندن قال اليوم إن إمكانية محاكمة أي مشتبه به في قضية فلتشر خارج ليبيا قائمة.   يتبع