20 تموز يوليو 2011 / 17:43 / بعد 6 أعوام

مقتل بريطاني في انفجار سيارة ملغومة بعدن

(لإضافة تفاصيل وخلفية)

من محمد مخشف ومحمد الغباري

عدن/صنعاء 20 يوليو تموز (رويترز) - قال مسؤولون محليون ومصادر شحن إن عامل شحن بريطانيا لقي حتفه عندما انفجرت سيارة ملغومة في ميناء عدن بجنوب اليمن اليوم الأربعاء.

وقال مصدر أمني لرويترز انه يعتقد ان متشدديين وراء الانفجار الذي قتل البريطاني وهو في الستينات من العمر واقام لفترة طويلة في عدن.

والضحية يعمل لدى شركة للشحن البحري والتأمين في اليمن. وقال مصدر شحن غربي مقره عدن ان البريطاني كان عائدا لتوه من فحص ناقلة هاجمها قراصنة قبالة الساحل اليمني أوائل يوليو تموز.

وقال المصدر الامني ”نميل إلى الاعتقاد بأنه كان هجوما إرهابيا لأنه كان معروفا جدا.“

والهجمات ضد الاجانب نادرة في المدينة الساحلية التي تقع شرقي خط ملاحي استراتيجي ينقل نحو ثلاثة ملايين برميل نفط يوميا.

وذكر شهود أن سيارة الرجل انفجرت بمجرد أن أدار المحرك مما أدى إلى تحطم نوافذ المباني المجاورة.

وقال شاهد لرويترز في مكالمة هاتفية ”أدار السيارة وانفجرت على الفور وأحاطت به النيران.“

وذكرت مسؤولة محلية أن أحد المارة أصيب بجروح بالغة في الانفجار الذي أحدث أيضا اضرارا في المباني المجاورة. وأضافت أنه لم تتضح الجهة التي تقف وراء الهجوم.

ومضت تقول ”من الواضح أن هناك نوعا من المواد المتفجرة التي وضعت في سيارته.“

وأكد متحدث من وزارة الخارجية البريطانية مقتل البريطاني في انفجار عدن وقال ان السفارة البريطانية في صنعاء على اتصال بمسؤولين يمنيين يحققون في الانفجار.

وكانت عدن هادئة نسبيا في الاشهر الاخيرة حتى مع دخول احتجاجات حاشدة تطالب بالاطاحة بالرئيس علي عبد الله صالح شهرها السادس وتحولها الى أعمال عنف متفرقة.

وتشهد محافظة أبين المجاورة اعمال عنف يومية منذ ان استولى متشددون اسلاميون على مدينة جعار في مارس اذار وزنجبار عاصمة المحافظة.

وشن الجيش --الذي يقول ان المتشددين جزء من تنظيم القاعدة في اليمن -- هجوما لاستعادة زنجبار منذ خمسة ايام لكنه لم يستعد المدينة حتى الان.

وتم تشديد الامن حول عدن منذ بضعة اسابيع على امل منع مزيد من المتشددين من التسلل الى المدينة الساحلية الاستراتيجية. وفر نحو 54 الف شخص من أبين بحثا عن مأوى في عدن.

وينتاب الولايات المتحدة والسعودية قلق متزايد بشأن الفوضى في اليمن خشية أن يتيح فراغ السلطة فرصة أكبر لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب لشن هجمات.

وقالت المعارضة انه في حادث منفصل اليوم الاربعاء نجا مسؤول معارض ينتمي لحزب الاصلاح من هجوم شنه مسلحون في العاصمة صنعاء.

وشهدت صنعاء اعمال عنف متزايدة في الايام القليلة الماضية بعد اسابيع من الهدوء النسبي في أعقاب سفر صالح الى السعودية للعلاج من جروح اصيب بها في انفجار وقع في مجمع الرئاسة.

وقال ائتلاف المعارضة في اليمن ان مسلحين أطلقوا النار على سيارة زعيم حزب الاصلاح محمد اليدومي يوم الاثنين لكنه نجا من الهجوم. وألقى الحزب باللوم على صالح.

وقال الائتلاف في بيان انه يحمل قادة الامن القومي والحرس الجمهوري والامن المركزي المسؤولية عن هذا الحدث ”الاجرامي“.

ر ف - ا س (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below