10 تموز يوليو 2011 / 17:57 / منذ 6 أعوام

جنوب السودان يصلي من أجل الرخاء ويلعب أول مباراة بعد الانفصال

من اليكس جاديش

جوبا 10 يوليو تموز (رويترز) - صلى سكان جنوب السودان من اجل رخاء دولتهم الجديدة ولعبوا اول مباراة لكرة القدم كدولة مستقلة اليوم الاحد بعد الانفصال عن شمال السودان.

وصوت الجنوبيون للانفصال في استفتاء نص عليه اتفاق للسلام أبرم في عام 2005 وانهى عقدين من الحرب الاهلية بين الشمال والجنوب. ولقي نحو مليوني شخص حتفهم في الصراع.

وتواجه الدولة الجديدة تحديات ضخمة في الوقت الذي تحاول فيه الحكومة تشييد البنية التحتية وفرض حكمها على مساحة من الأراضي تماثل مساحة فرنسا تقريبا وتغص بالاسلحة المتخلفة عن الحرب الطويلة.

ولم يتم بعد حسم القضايا الحساسة مثل الطريقة التي سيدفع بها الجنوب تكلفة نقل النفط حيث تقع معظم الحقول في الجنوب لكن أنابيب النفط والميناء الوحيد في الشمال. ويمثل النفط شريان الحياة لاقتصاد البلدين.

وقال الكاهن في كنيسة كاثوليكية كبيرة في جوبا امام جمع احتشدوا باعداد كبيرة في ساحة ترابية خارجها ”هذه ليست محطة وصول لكنها نقطة انطلاق“. ويدين معظم الناس في جنوب السودان بالمسيحية او يعتنقون المعتقدات التقليدية.

واضاف ”الآن نبدأ في بناء هذه الامة.“

وفي صلاة أقيمت من أجل التنمية والنجاح في الدولة الجديدة ناشد الكاهن القادة العمل على تلبية احتياجات الشعب وليس السعي لتحقيق الثراء لأنفسهم.

وقال للحضور في الكنيسة ”أقول إنه يتعين حتى على الأطفال أن ينظروا لأنفسهم على انهم بناة هذه الأمة.“ ومضى قائلا ”اسألوا انفسكم دائما ماذا يمكننا ان نفعل لنجعلها أمة عظيمة؟“

ولم تقلل مثل هذه التحديات من حماس الجنوبيين الذين احتفلوا بالانفصال بالرقص لساعات والغناء تحت الشمس الحارقة.

واحتشد الوف اليوم الاحد في استاد لمشاهدة منتخبهم الوطني الذي تشكل حديثا وهو يلعب مباراة ضد فريق من كينيا وهم يرددون الهتافات ويهللون ويغنون النشيد الوطني الجديد.

وقال ايمانويل جوسيب (21 عاما) وهو يقف في صف من اجل الدخول الى الاستاد ”تغمرنا مشاعر عظيمة ..كما تعرفون.. فقد حصلنا على استقلالنا. الشماليون يستعمرون بلادنا منذ زمن طويل واخيرا اصبحنا احرارا اليوم.“

وانطلقت السيارات وهي تحمل علم جنوب السودان الجديد وتطلق ابواقها.

وداخل الاستاد احتشد الناس بينما جلس بعضهم بمحاذاة الجدران في أجواء احتفالية ووقف الجنود على جوانب الملعب يتابعون المباراة. كما تجمع مسؤولون جنوبيون لمشاهدة المباراة في الاستاد الذي زود باضواء كاشفة أقيمت بشكل متعجل.

وقال نايل كلاوديو (24 سنة) الذي توقع فوز الفريق السوداني الجنوبي بهدفين مقابل لا شيء ”هذه اول مرة نلعب فيها كدولة مستقلة مع دولة اخرى. هذا هو السبب في مجيئنا الى هنا لتشجيع لاعبينا.“

س ع - أ س (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below