أمريكا تفرض عقوبات على بنك سوري وشركة اتصالات هاتفية

Wed Aug 10, 2011 6:09pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

واشنطن 10 أغسطس اب (رويترز) - أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية اليوم الأربعاء فرض عقوبات جديدة على سوريا قالت انها تستهدف البنية التحتية المالية التي تدعم موقف حكومة الرئيس بشار الأسد.

وقالت الوزارة انها تستهدف المصرف التجاري السوري وهو مؤسسة مالية مملوكة للدولة وفرعه في لبنان المصرف التجاري السوري اللبناني بموجب أمر رئاسي يستهدف الجهات المسؤولة عن انتشار أسلحة الدمار الشامل وداعميها.

كما يستهدف القرار شركة سيريتل أكبر شركة لتشغيل الهاتف المحمول في سوريا بموجب قانون منفصل يستهدف المسؤولين السوريين وغيرهم من المسؤولين عن انتهاكات حقوق الانسان في سوريا.

ويجمد القرار أي اموال تحتفظ بها اي من هذه الشركات في الولايات المتحدة ويحظر على الشركات الامريكية والافراد بشكل عام التعامل معها.

وقال ديفيد كوهين وكيل وزارة الخزانة لشؤون الارهاب والمخابرات المالية في بيان "من خلال كشف بنك سوري تجاري كبير يعمل وكيلا لسوريين وكوريين شماليين ضالعين في انتشار السلاح وباستهداف اكبر شركة سورية لتشغيل الهاتف المحمول لكونها تتبع واحدا من أكثر أفراد حاشية النظام فسادا فإننا نستهدف البنية التحتية المالية التي تساعد على توفير الدعم لأنشطة الاسد وأنشطة نظامه غير المشروعة."

وقالت وزارة الخزانة ان القرار استهدف المصرف التجاري السوري لتقديمه خدمات مالية للوكالة السورية للأبحاث العلمية وبنك تانشون التجاري الكوري الشمالي الذي وضع عام 2005 على قائمة داعمي انتشار اسلحة الدمار الشامل.

وشركة سيريتل مملوكة لرامي مخلوف ابن خال الرئيس السوري هو رجل أعمال كبير واحد العناصر "المقربة من النظام" وسبق ان استهدفته عقوبات امريكية عام 2008 وقالت وزارة الخزانة ان هذه العقوبات استهدفت مخلوف لدعمه فساد مسؤولي النظام السوري والتربح من ذلك.

ا ج - أ س (سيس) (قتص)