30 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 18:23 / بعد 6 أعوام

طائرتان كينيتان تقصفان بلدة بجنوب الصومال ومقتل 12 .

(لاضافة تفاصيل)

مقديشو 30 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال سكان ومسؤولون ان ما لا يقل عن 12 شخصا قتلوا اليوم الاحد عندما قصفت طائرتان كينيتان بلدة جلب في جنوب الصومال مع سعي كينيا لطرد متمردي جماعة الشباب الاسلامية من الصومال.

وارسلت كينيا قواتها الى الصومال في منتصف اكتوبر تشرين الاول لمطاردة المتمردين الصوماليين الذين تتهمهم بالقيام بسلسلة من عمليات الخطف على الاراضي الكينية وشن العديد من الهجمات على قواتها في الاقليم الشمالي الشرقي الحدودي.

وقال محمد علي حربي احد شيوخ القبائل المحليين في جلب الواقعة على بعد 120 كيلومترا الى الشمال من ميناء كسمايو ”قتل 12 مدنيا من بينهم ستة اطفال واصيب 52 اخرون عندما قصفت طائرتان كينيتان مخيما للنازحين في البلدة.“

ولم يتمكن ايمانويل تشيرتشير المتحدث باسم الجيش الكيني تأكيد الغارة على الفور عندما اتصلت به رويترز وقال انهم في انتظار الحصول على آخر المعلومات بشأن العمليات.

وقال ساكن في جلب يدعى حسن عبد الوهاب لرويترز ”قصفت الطائرتان مكانين.. قاعدة للشباب ومخيما قريبا للنازحين.“

لكن حركة الشباب قالت ان القنابل الخمسة التي القتها الطائرات اصابت محطة حافلات ومخيما للنازحين ومنطقة خارج البلدة.

وكان الشيخ مختار أبو منصور المسؤول الكبير بحركة الشباب قد حث يوم الخميس الموالين للحركة على مهاجمة كينيا ”بشن تفجيرات ضخمة“ ردا على الحملة التي تشنها ضدهم بالاشتراك مع القوات الحكومية الصومالية.

وجاءت الدعوة في اعقاب هجومين بالعاصمة الكينية نيروبي أسفرا عن مقتل شخص واحد واصابة أكثر من 20 يوم الاثنين.

كما شن مسلحون مجهولون هجومين على سيارات في اقصى شمال كينيا.

وقال محمد فرح المتحدث باسم ميليشيا راس كامبوني الموالية للحكومة الانتقالية الصومالية انهم ضبطوا سيارة دفع رباعي محملة بالمتفجرات كانت متجهة الى كينيا.

وقال فرح لرويترز من بلدة دوبلي القريبة من الحدود ”عثرت قواتنا اثناء دورية لها على السيارة على بعد ثمانية كيلومترات من البلدة وهي في طريقها الى كينيا واكتشفنا بها انواعا مختلفة من المواد المتفجرة.“

واضاف ان السيارة كانت تقل عشرة مسافرين بينهم اربعة تم التعرف على هوياتهم وهم أعضاء بحركة الشباب.

وقالت كينيا يوم السبت انها ملتزمة بالانسحاب من الصومال فور شعورها بالرضاء عن شل قدرة الجماعة المتصلة بتنظيم القاعدة على القيام بهجمات عبر الحدود.

ورغم اعلان قائد الجيش الكيني ان قواته طردت مقاتلي حركة الشباب من منطقة جيدو باكملها إلا ان الحملة المستمرة منذ اسبوعين تباطأت بسبب الامطار الغزيرة.

وقال تشيرتشير ان هطول الامطار بدأ يخف مما يسمح للقوات الكينية بشن هجوم على افمادو في منطقة جوبا حيث تتحصن حركة الشباب بعد تعزيز قواتها بمقاتلين من مناطق أخرى.

واضاف ”الان بعد ان هدأت الامطار اصبح الاستيلاء على افمادو مرجحا. لابد أن يكون ذلك قريبا جدا.“

س م خ - أ س (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below