اعدام رجل ادين في قتل مسيحيين بعد قداس عيد الميلاد في مصر

Mon Oct 10, 2011 6:46pm GMT
 

القاهرة 10 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - أعدمت مصر اليوم الاثنين رجل أدين بقتل ستة مسيحيين ومسلم في اطلاق رصاص عام 2010 تنفيذا للحكم الصادر ضده بعد يوم من مقتل 25 شخصا على الاقل عندما اشتبك مسيحيون يحتجون على هجوم على كنيسة مع الجيش.

وقع اطلاق الرصاص الذي أثار احتجاجات في ذلك الوقت في بلدة نجع حمادي بصعيد مصر بعد قداس اقيم عشية عيد الميلاد الذي يصادف السابع من يناير كانون الثاني في مصر.

وقالت وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية ان جثة محمد أحمد محمد حسين (41 عاما) الذي يعرف ايضا باسم حمام الكموني نقلت الى مشرحة في الاسكندرية بعد اعدامه تمهيدا لتسليمها لعائلته.

وتسبب اطلاق الرصاص الذي اصاب أيضا تسعة اقباط في اندلاع احتجاجات شارك فيها اكثر من 1000 قبطي من نجع حمادي. واضرم مسلمون ومسيحيون النار في منازل ومتاجر تابعة للطرف الاخر في البلدة.

ونزل متظاهرون من المسيحيين الذين يشكلون ما يصل الى عشرة بالمئة من تعداد سكان مصر البالغ نحو 80 مليون نسمة الى الشوارع امس الاحد للاحتجاج على هدم جزئي لما يقولون انها كنيسة في محافظة اسوان الاسبوع الماضي. كما طالبوا بعزل المحافظ لفشله في حماية المبنى.

ويقول المحتجون انهم كانوا يتظاهرون سلميا الى ان هاجمهم بلطجية مما ادى الى تدخل الشرطة العسكرية التي استخدمت ما وصفه ناشطون بقوة غير مبررة.

ويتصاعد التوتر بين المسلمين والمسيحيين على مدى سنوات لكنه ازداد حدة منذ الاطاحة بحسني مبارك التي أتاحت ظهور السلفيين والجماعات الاسلامية المتشددة الاخرى التي قمعها الرئيس السابق.

ر ف - أ س (سيس)