مقابلة- قائد بالجيش: إسلاميو نيجيريا ينضمون الى حركات جهادية عالمية

Thu Nov 10, 2011 7:40pm GMT
 

من جو بروك

ميدوجوري (نيجيريا) 10 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال قائد عسكري كبير في شمال شرق نيجيريا لرويترز إن جماعة إسلامية تنتهج العنف مسؤولة عن عشرات القتلى الذين سقطوا في المنطقة تزيد صلاتها بحركات جهادية عالمية مثل القاعدة.

وكان اللفتنانت كولونيل حسن محمد وهو مسؤول عسكري كبير في قوة المهام المشتركة بالجيش يتحدث في استراحة حكومية في بلدة ميدوجوري معقل العمليات المسلحة لجماعة بوكو حرام الإسلامية المتشددة.

وقال "بوكو حرام هي القاعدة."

وتابع المسؤول العسكري الذي كان محاطا بجنود مسلحين قائلا "أرى صلات وثيقة. عابرة للحدود. القاعدة لا تعرف الحدود وبوكو حرام لا تعرف الحدود.. كلهم إرهابيون.. مشكلة واحدة."

ويشك كثير من المحللين وكثير من النيجيريين في المدى الذي بلغته طموحات جماعة بوكو حرام على المستوى العالمي - فهدف الجماعة المعلن هو تطبيق الشريعة في شتى أرجاء نيجيريا - لكنها تطور على ما يبدو أساليبها ويعتقد أنها على اتصال مع جناح القاعدة في شمال أفريقيا.

وأصبحت الجماعة مصدر قلق كبير لإدارة الرئيس النيجيري جودلاك جوناثان الذي سعى اليوم الخميس إلى طمأنة مستثمرين يشاركون في قمة اقتصادية في العاصمة أبوجا إلى أنها لن تستمر طويلا.

وقال "أي شخص لا يريد أن يأتي ويستثمر في نيجيريا الآن بسبب هذه الحوادث التي تشنها بوكو حرام سيندم حقيقة على ذلك لأن هذا الأمر مؤقت للغاية."

وأعلنت الجماعة مسؤوليتها عن هجمات بأسلحة نارية وقنابل أدت إلى سقوط 65 قتيلا في مدينة داماتورو ومحيطها يوم الجمعة في أكثر هجماتها دموية خلفت جثثا متناثرة في الشوارع وحولت أقساما للشرطة ومساجد وكنائس إلى أنقاض مشتعلة.   يتبع