الأمم المتحدة تعلن انتشار المجاعة في منطقتين بجنوب الصومال

Wed Jul 20, 2011 7:50pm GMT
 

من كاتي ميجيرو

نيروبي 20 يوليو تموز (رويترز) - أعلنت الأمم المتحدة اليوم الأربعاء انتشار المجاعة في منطقتين بجنوب الصومال وأنها يمكن أن تتفشى بسرعة إذا لم يتحرك المانحون.

وقال مارك باودن منسق الشؤون الإنسانية في الصومال في إفادة صحفية بالعاصمة الكينية نيروبي إن منطقتي باكول وشابيلي تشهدان أسوأ مجاعة في المنطقة منذ 20 عاما.

وأضاف أن الأمم المتحدة تقترح اتخاذ "إجراءات استثنائية" لتقديم "إعانات مالية" مع البحث عن سبل لتوصيل كميات أكبر من المساعدات الغذائية إلى جنوب الصومال. كما أطلقت الأمم المتحدة نداء لجمع 300 مليون دولار في غضون الشهرين المقبلين من أجل الصومال.

وقال باودن "إذا لم نتحرك الآن ستمتد المجاعة إلى كل مناطق جنوب الصومال الثماني خلال شهرين لضعف المحاصيل الزراعية وتفشي الأمراض المعدية."

وتابع "كل يوم من التأخير في تقديم المساعدة هو فعليا مسألة حياة أو موت للأطفال وعائلاتهم في مناطق المجاعة."

وذكرت الأمم المتحدة أن 3.7 مليون شخص في أنحاء الصومال الذي تمزقه الحرب أي نحو نصف السكان يتهددهم الخطر منهم 2.8 مليون شخص في الجنوب.

وفي أكثر المناطق تضررا يعاني نصف الأطفال من سوء التغذية. وقال باودن "مات عشرات الآلاف بالفعل معظمهم على الأرجح أطفال."

وأدى الجفاف المستمر منذ سنوات والذي أصاب أيضا كينيا وإثيوبيا إلى ضعف المحاصيل الزراعية. وتواجه وكالات الإعاثة صعوبة بالغة في العمل في الصومال وفي الوصول إلى التجمعات السكانية في الجنوب بسبب الحرب.   يتبع