فائزة بجائزة نوبل للسلام: الرئيس اليمني سيختار الحرب لا التنحي

Sat Dec 10, 2011 8:28pm GMT
 

(لاضافة تفاصيل)

اوسلو 10 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قالت الناشطة اليمنية توكل كرمان الحائزة على جائزة نوبل للسلام اليوم السبت ان تقاعس المجتمع الدولي عن دعم الانتفاضة في اليمن سيطارد الضمير العالمي حيث سيختار الرئيس علي عبد الله صالح الحرب الاهلية وليس التنحي.

وقالت الصحفية اليمنية البالغة من العمر 32 عاما بعد تسلم الجائزة في مراسم جرت في اوسلو ان صالح الذي وعد في الشهر الماضي بالتنحي بحلول فبراير شباط لن يرحل وانه يريد دفع البلاد نحو حرب أهلية.

وقالت لرويترز في مقابلة في اوسلو انه اذا لم يجمد المجتمع الدولي امواله واموال اسرته وكبار المسؤولين فانه سيستمر في محاولته لجر البلاد الى حرب أهلية.

وقال ثوربيورين ياجلاند ان جائزة كرمان التي اقتسمتها مع رئيسة ليبيريا ايلين جونسون سيرليف وناشطة حقوق الانسان ليما جبووي تمثل رد لجنة نوبل على ما وصفه "بالرياح التي تهب الان على العالم العربي."

وقال ياجلاند في مراسم تسليم الجائزة "لا يمكن لدكتاتور على الامد الطويل ان يجد مأوى من رياح التاريخ هذه."

وحتى الان أطاحت الانتفاضات بزعماء كل من تونس ومصر وليبيا الذين حكموا بلادهم على مدى عقود عديدة دون معارضة تذكر ليواجهوا فجأة حركات مؤيدة للديمقراطية حاولوا قمعها بدرجات متفاوتة من القوة.

وسيكون الرئيس اليمني صالح الذي يتولى السلطة منذ 33 عاما الزعيم التالي الذي يرحل اذا أوفى بتعهده بالتنحي بموجب اتفاق تفاوضت عليه دول مجاورة ووقعه في الشهر الماضي بعد تراجعه ثلاث مرات في اللحظة الاخيرة.

وتواجه بلاده بالفعل اعمال عنف طائفية وتمردا انفصاليا في الجنوب وتهديدا كامنا من القاعدة. وأصبحت الحملة ضد المحتجين المناهضين لحكمه أكثر عنفا خلال الشهور التسعة الماضية حيث تقاتل قواته الامنية ميليشيا يقودها زعماء قبائل.   يتبع