المشاركون لا يتوقعون الكثير من اجتماع اسطنبول بشأن افغانستان

Sun Oct 30, 2011 8:34pm GMT
 

كابول 30 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - لا يضع المسؤولون الغربيون سقفا عاليا من الطموحات للدبلوماسيين الافغان الذين سيجتمعون مع نظرائهم الاقليميين في اسطنبول هذا الأسبوع في أول مؤتمر من اثنين سيحددان الى حد بعيد مستقبل التدخل الدولي في افغانستان.

وسيحضر المؤتمر وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون بالاضافة إلى وزراء خارجية فرنسا والمانيا وبولندا وممثلين من حلف شمال الاطلسي والامم المتحدة.

وسوف يستضيف الرئيس التركي عبد الله جول اجتماعا ثلاثيا مع الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري والافغاني حامد كرزاي يوم الثلاثاء.

وتهيء الحكومة الافغانية ومؤيدوها الاجانب أنفسهم لنهاية عام 2014 وهي المهلة المحددة لعودة القوات الاجنبية المقاتلة إلى بلادها على الرغم من أن بعض القوات الاجنبية ستبقى كمدربين ومستشارين.

ويخشى بعض الافغان أن تعجز قواتهم الأمنية عن التصدي للتمرد عندما تغادر غالبية القوات الاجنبية وأن تسقط البلاد في هوة حرب أهلية أخرى.

ويهدف الاجتماع التركي مع رئيسي افغانستان وباكستان للاتفاق على إطار عمل للأمن والتعاون الاقليمي. وسيشمل هذا الدول التي تشترك في حدود مع افغانستان وهي ايران والصين وتركمانستان وطاجيكستان واوزبكستان قبل اجتماع على نطاق واسع في المانيا في ديسمبر كانون الاول.

وتوقعات المشاركين محدودة بالفعل.

وقال مسؤول غربي بارز "إذا اتفقوا على خارطة طريق باتجاه حوار أمني اقليمي مهم وتطبيق إجراءات لتعزيز الأمن على المستوي الاقليمي فسيكون هذا نجاحا في حد ذاته."

واضاف "التوقعات محدودة لكن إذا أطلقوا العملية فسيكون نجاحا في هذا الشأن."

س ع - أ س (سيس)