مقتل 31 في اشتباكات في سوريا واوروبا تشيد بالمجلس الوطني المعارض

Mon Oct 10, 2011 9:16pm GMT
 

(لاضافة مطالبة المعارضة باعتراف دولي وجماعة جديدة وتصريحات للمالكي)

من دومينيك إيفانز

بيروت 10 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم الاثنين إن 31 شخصا على الأقل قتلوا في أنحاء سوريا في أحدث موجة من العنف خاصة الاشتباكات بين مسلحين يعتقد أنهم من المنشقين عن الجيش والقوات الموالية للرئيس بشار الأسد.

وأضاف المرصد السوري إن القتلى الذين سقطوا امس الاحد بينهم 17 من افراد الجيش وقوات الأمن بالاضافة الى 14 مدنيا كثير منهم في مدينة حمص حيث سمعت اصوات اطلاق نار كثيف في وقت مبكر صباح اليوم الاثنين.

وتقول الأمم المتحدة إن حملة الاسد على الاحتجاجات التي اندلعت قبل ستة أشهر ضد حكمه المستمر منذ 11 عاما أسفرت عن مقتل 2900 شخص الامر الذي دفع الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي الى فرض عقوبات والسعي لاستصدار مشروع قرار من مجلس الامن ضد دمشق.

وفي لوكسمبورج رحب وزراء الاتحاد الأوروبي اليوم بتشكيل المجلس الوطني السوري المعارض "كخطوة إيجابية للأمام" ودعوا الدول الأخرى للقيام بالمثل لكنهم لم يصلوا الى حد الدعوة بالاعتراف بالمجلس المناهض للاسد.

وقال عضو بالمجلس الوطني السوري المعارض عقب اجتماع في ستوكهولم ان المجلس يريد الاعتراف به دوليا بصفته ممثلا للمعارضين للأسد لكنه لا يخطط ليكون حكومة بديلة.

وقال عبد الباسط سيدا عضو اللجنة التنفيذية للمجلس والمقيم في السويد في مؤتمر صحفي "دورنا ينتهي مع سقوط هذا النظام" مضيفا ان مناقشات ستجرى بعد ذلك بشأن الانتخابات المستقبلية والديمقراطية الموسعة.

وقال "سنسعى للحصول على اعتراف...ونقول طوال الوقت ان هناك اشخاصا مهمين..اشخاصا على دراية واسعة يستطيعون عمل كل ما هو جيد لسوريا ومستقبل سوريا."   يتبع