20 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 21:24 / بعد 6 أعوام

العرب يعتبرون مقتل القذافي رسالة للحكام المستبدين

من شيماء فايد ومروة عوض

القاهرة 20 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال بعض المواطنين العرب اليوم الخميس ان صورة جثة الزعيم الليبي المقتول معمر القذافي الغارقة في الدماء سترسل رسالة واضحة إلى الحكام العرب الآخرين الذين يقاتلون من اجل البقاء في السلطة رغما عن ارادات شعوبهم.

وقال محمد البلتاجي العضو البارز في جماعة الاخوان المسلمين في مصر ان ما جرى للقذافي هو مصير زعيم دمر حياة أبناء شعبه لعقود وفتح النار عليهم قبل نهايته.

وفي اشارة إلى الزعيمين العربيين اللذين سعيا إلى سحق الاضطرابات مستخدمين الجيش قال البلتاجي ان مصير القذافي يجب أن يكون درسا للرئيس السوري بشار الاسد والرئيس اليمني علي عبد الله صالح.

وكان الرئيسان المصري حسني مبارك والتونسي زين العابدين بن علي اول من يسقط امام موجة ”الربيع العربي“ التي دفعت المواطنين العاديين للخروج إلى الشوارع للمطالبة بالتغيير السياسي بعد ان حكم العديد من الرؤساء والملوك بلادهم لعشرات السنين.

لكن مبارك وبن علي سقطا باحتجاجات شعبية مع قدر اقل نسبيا من العنف.

وسقط القذافي الذي عرضت القنوات العربية صور جثته الغارقة في الدماء بعد اشهر من الحرب التي استخدم فيها القوة القصوى لجيشه ضد الثوار واستخدم الصواريخ والمدفعية وغيرها من الاسلحة الثقيلة.

وقالت نانسي القصاب المنتج المنفذ في التلفزيون المصري ”جهنم تنتظر القذافي. أكره الشماتة في الموت لكن ما فعله في شعبه كان فظيعا.“

وقالت المصرية علياء عسقلاني (27 عاما) وتعمل مديرة تسويق ”مقتل القذافي سيخيف الحكام العرب المستبدين مثل الاسد وصالح ويجعل الحكام العرب الاخرين اكثر اهتماما بشعوبهم بعد ان يتعافوا من صدمة الأنباء الاخيرة.“

وفي ليبيا لم يدخر الكثيرون جهدا في إظهار شعورهم بالسعادة.

وقال المقاتل خالد الاسود (35 عاما) ”الحمد لله لقد تحقق هذا بإرادة الثوار ونشكر كل من ساعدنا ونحن سعداء جدا.“

وفي الاردن قال عبد الإله الخطيب المبعوث السابق للأمم المتحدة إلى ليبيا ووزير الخارجية الأردني الأسبق انه يتعين على الانظمة قريبة الشبه بالنظام الليبي في المنطقة الانصات إلى اصوات الشعوب وان تهيء الظروف التي تسمح للشعوب بتقرير مستقبلها ومصيرها بحرية.

وقال ناشطون في سوريا ان الناس خرجوا إلى الشوارع للاحتفال بمقتل القذافي وان بعضهم حملوا لافتات تشيد بمقتل ”جرذ“ ليبيا وتقول ان الاسد هو التالي.

لكن بعضهم شكك في أثر سقوط القذافي على سقوط الحكام في مناطق اخرى ومن بينها اليمن حيث يتمسك صالح بالسلطة في بلد تسوده الصراعات القبلية حتى بعد اصابته في هجوم دفعه إلى السفر لتلقي العلاج في السعودية.

وقال عمران احمد اليمني المقيم في القاهرة ”القذافي يستحق فقد قتل الكثيرين من شعبه. لا اعتقد ان ذلك سيحدث في اليمن لأن هناك الكثير من الانقسامات.“

وتراجع صالح بالفعل ثلاث مرات عن توقيع المبادرة التي قدمها مجلس التعاون الخليجي لتسليم السلطة قائلا انه لن يسلم البلاد إلا إلى ”أيد أمينة“.

وقال سعد الحريري رئيس وزراء لبنان السابق في بيان ان مقتل القذافي يجب ان يكون درسا للزعماء الذين اتخذوا القمع وسيلة للهيمنة على شعوبهم.

وقال ان اي مواطن عربي تابع ما جرى في ليبيا لا يملك إلا ان يفكر في ”الحركة الثورية الشعبية“ التي تجري في سوريا.

وتحول ميزان القوة بشدة ضد القذافي في مارس آذار بعد ان اجتاحت قواته المناطق التي سيطر عليها معارضوه وهدد بشن هجوم مدمر على بنغازي معقل المعارضة في الشرق. وصدر قرار من الامم المتحدة في هذا الوقت مما ادى إلى تدخل حلف شمال الاطلسي بحملة جوية.

وقال عماد جاد من مركز الاهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية ان مقتل القذافي قد يشجع المجتمع الدولي على ان يكون اكثر ايجابية في المستقبل.

واضاف ان هذا الحدث سيؤدي إلى المزيد من الضغوط الدولية من اجل حل الازمة في كل من سوريا واليمن. وقال ان مقتل القذافي يشير أيضا إلى ان مقاومة الاصلاح تؤدي إلى تصعيد المطالب من الاصلاح إلى اسقاط النظام.

وقال احمد منتصر عامل البناء الذي وقف في المقهى بوسط القاهرة يشاهد أخبار مقتل القذافي ”هذه نهاية كل ظالم. الرسالة هي ان حكم الشعوب ليس بالقوة... كان من الافضل لو تمت محاكمته لكن الامر خرج من ايدي الثوار فقتل.“

ا ج - أ س (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below