السودان يقول انه سيطر على بلدة بولاية حدودية والمتمردون ينفون

Thu Oct 20, 2011 9:48pm GMT
 

الخرطوم 20 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قالت وسائل الاعلام الحكومية اليوم الخميس ان القوات المسلحة السودانية سيطرت على بلدة قريبة من معقل للمتمردين بولاية النيل الازرق الحدودية حيث يتواصل القتال منذ نحو شهرين.

وأكد متحدث باسم المتمردين وقوع قتال في بلدة سالي لكنه نفى ان يكون الجيش قد نجح في طرد المتمردين من المنطقة القريبة من حدود جمهورية جنوب السودان التي استقلت حديثا واثيوبيا.

ويقاتل الجيش متمردين ينتمون إلى الحركة الشعبية لتحرير السودان- قطاع الشمال في النيل الازرق منذ سبتمبر أيلول. كما يتقاتل الجانبان في ولاية جنوب كردفان المجاورة وهي الولاية النفطية الرئيسية في شمال السودان.

وقال الصوارمي خالد سعد المتحدث باسم الجيش السوداني لوكالة السودان للانباء ان القوات السودانية نجحت بعد معركة استمرت 12 ساعة في استعادة السيطرة على سالي التي تبعد تسعة كيلومترات إلى الشمال من كورمك التي تعتبر معقل الحركة الشعبية لتحرير السودان قطاع الشمال وجناحها المسلح.

وقال سعد ان القوات المسلحة السودانية سيطرت على معسكر للجيش الشعبي لتحرير السودان في سالي وطهرته تماما من المتمردين.

لكن متحدثا باسم الحركة الشعبية لتحرير السودان قطاع الشمال قال ان القتال ما زال مستمرا هناك وقال "قوات الجيش الشعبي لتحرير السودان لم تطرد من المنطقة."

وقال ناشطون الشهر الماضي ان الجيش السوداني نشر فرقة مدرعة على طول الطريق إلى كورمك.

ويقول محللون ان القتال في النيل الازرق وجنوب كردفان يهدد بجر خصم الخرطوم السابق في الحرب الاهلية إلى حرب بالوكالة.

واتهمت الحكومة السودانية الجنوب الذي تحكمه الحركة الشعبية لتحرير السودان بأنها تقف وراء اعمال العنف. وينفي جنوب السودان ذلك.

ومن الصعب التحقق مما يجري في النيل الازرق وجنوب كردفان لأن وكالات الاغاثة تقول انها لا تستطيع الوصول إلى هناك بينما لا يمكن للصحفيين الاجانب السفر إلى هناك بدون تصريح.

ا ج - أ س (سيس)