رئيس وزراء قرغيزستان يعلن الفوز في الانتخابات ومنافسوه يحتجون

Mon Oct 31, 2011 3:41pm GMT
 

بشكك/اوش (قرغيزستان) 31 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - اعلن رئيس وزراء قرغيزستان المدعوم من موسكو اليوم الاثنين الفوز في انتخابات رئاسية شابتها اتهامات بحدوث انتهاكات في التصويت واحتجاجات من جانب منافسيه المهزومين الذين ينتمون للجنوب المضطرب.

ومع احصاء 99 في المئة من بطاقات الاقتراع حصل رئيس الوزراء المظ بك اتامباييف على 63 في المئة من الاصوات وهي اغلبية مطلقة تجنبه الحاجة لخوض جولة اعادة ضد منافس قوي محتمل من الجنوب.

ويعزز فوز اتامباييف الاصلاحات التي تهدف الى جعل قرغيزستان البالغ عدد سكانها 5.5 مليون نسمة اول ديمقراطية برلمانية في اسيا الوسطى بعد 20 عاما من الحكم الشمولي تسبب في ثورة دموية في ابريل نيسان العام الماضي.

ويمثل إجراء انتخابات بدون مشاكل مؤشرا لاول انتقال سلمي للسلطة في الدولة ذات الاغلبية المسلمة التي تقع على طريق المخدرات القادمة من افغانستان والتي تستضيف قواعد جوية عسكرية لكل من روسيا والولايات المتحدة.

لكن مراقبين دوليين ابلغوا عن حالات حشو صناديق الاقتراع بالبطاقات المزورة وشراء الاصوات في حين تعهدت مجموعة من المرشحين بالطعن في النتيجة حتى قبل اغلاق الصناديق امس الاحد.

وحصل كل من منافسي اتامباييف الرئيسيين وهما ضمن 16 مرشحا على اقل من 15 في المئة. وكلاهما يحظى بدعم القوميين القرغيز في جنوب البلاد الافقر والذين يزداد عددهم منذ قتل المئات في اعمال شغب عرقية في يونيو حزيران 2010.

وتجمع نحو 200 من انصار كامتشي بك تاشييف الذي جاء في المركز الثالث لعدة ساعات في جلال اباد وسدوا طريقا رئيسيا. وتجمع عشرات اخرون في اوش كبرى مدن الجنوب قبل ان يتفرقوا.

ويرفض تاشييف واداخان مادوماروف استبعاد الاحتجاجات.

واتامباييف الذي ولد في شمال قرغيزستان الذي يميل الى روسيا هو حامل لواء الاصلاحات الذي بدأتها الزعيمة المنتهية ولايتها روزا اوتونباييفا.   يتبع