21 آب أغسطس 2011 / 15:57 / بعد 6 أعوام

مقابلة تلفزيونية مرتقبة مع الأسد واعتقال العشرات في سوريا

(لإضافة اعتقالات في إدلب وجنازات جنود)

من دومينيك ايفانز

بيروت 21 أغسطس اب (رويترز) - يستعد التلفزيون السوري لإذاعة مقابلة مع الرئيس بشار الأسد اليوم الأحد في الوقت الذي نفذت فيه قوات الأمن حملات في وسط وشمال البلاد لإخماد انتفاضة على حكمه مستمرة منذ خمسة أشهر.

وذكر التلفزيون أنه سيبث مقابلة مع الأسد بعد الساعة 1730 بتوقيت جرينتش سيتحدث فيها عن "الأوضاع الراهنة في سوريا وعملية الإصلاح وخطواتها المستمرة وأبعاد الضغوطات الأمريكية والغربية على سوريا سياسيا واقتصاديا."

وكانت آخر مرة يتحدث فيها الأسد علنا في يونيو حزيران. وقال حينئذ إنه سيجري إصلاحات خلال شهور لمواجهة موجة الاحتجاجات التي تجتاح سوريا لكنه ألقي باللوم في أعمال العنف على مخربين وحذر من أنه لا يمكن التوصل إلى أي اتفاق مع مسلحين.

وزادت الضغوط الدولية عليه منذ ذلك الحين وحثته الولايات المتحدة وحلفاؤها الأوروبيون على التنحي وفرضوا عقوبات جديدة احتجاجا على قمع المظاهرات التي تقول الأمم المتحدة إن 2000 مدني لاقوا حتفهم خلالها.

كما كثفت دول عربية وتركيا انتقاداتها للأسد بعد أن أرسل دبابات وقوات إلى بعض من أكبر المدن السورية لسحق المعارضة خلال شهر رمضان.

وذكر نشطاء أن قوات الأسد اعتقلت عشرات الأشخاص خلال غارات في محافظة إدلب بشمال البلاد كما داهمت قوات الجيش والأمن حي الخالدية في مدينة حمص بوسط البلد.

وقال نشطاء إن قوات الأسد قتلت 34 شخصا منهم أربعة أطفال يوم الجمعة في حمص ودرعا اللتين بدأت فيهما الانتفاضة الشعبية في مارس آذار وفي ضواحي دمشق ومدينة تدمر الصحراوية القديمة.

وطردت سوريا معظم الصحفيين المستقلين منذ بدء الاضطرابات الأمر الذي يصعب معه التحقق من الأحداث.

وتلقي السلطات السورية باللوم في أعمال العنف على مجموعات مسلحة من المتطرفين تقول إنهم قتلوا 500 من أفراد الشرطة والجنود منذ اندلاع الانتفاضة في مارس آذار.

وقالت الوكالة العربية السورية للأنباء (سانا) اليوم الأحد إنه تم تشييع جثامين خمسة جنود قتلهم مسلحون في حمص ودرعا.

وقالت مسؤولة من الأمم المتحدة إن فريقا من المنظمة الدولية وصل إلى سوريا امس السبت لتقييم الاحتياجات الإنسانية في البلاد. وتسعى الأمم المتحدة لدخول هذا الفريق سوريا منذ مايو ايار.

وأضافت المسؤولة "نرحب بموافقة الحكومة على البعثة الإنسانية."

وتابعت أن الفريق سوف "يقيم الوضع الإنساني وحالة الخدمات الاجتماعية الأساسية ويحدد الاحتياجات الأولية المطلوبة التي يمكن تقديمها من خلال استجابة سريعة."

ولم تحدد المناطق التي سيزورها الفريق في سوريا لكنها قالت إن المهمة ستستمر حتى يوم الخميس.

وقالت فاليري اموس مسؤولة الشؤون الإنسانية بالأمم المتحدة لمجلس الامن الدولي يوم الخميس إن الزيارة يجب ألا تكون عرضا لا يتكرر وإن فريقها في حاجة لدخول كل مناطق سوريا بدون عراقيل.

وقال الأسد للأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون الأسبوع الماضي إن كل عمليات الجيش والشرطة توقفت لكن نشطاء يقولون إن عشرات المحتجين قتلوا منذ ذلك الحين.

وقالت المعارضة السورية في المنفى التي يجتمع أعضاؤها في تركيا بعد أن شجعها تزايد الضغوط العالمية على الأسد إنها ستشكل مجلسا وطنيا اليوم الأحد لدعم الانتفاضة وتساعد في شغل أي فراغ في السلطة إذا أطاحت الاحتجاجات بالزعيم السوري.

ولم تسفر مبادرات مماثلة في الماضي عن تشكيل كيان تنضوي تحت لوائه كل كتل المعارضة.

واتهم سفير سوريا لدى الأمم المتحدة الولايات المتحدة وحلفاءها بشن "حرب دبلوماسية وإنسانية" على سوريا. وقال السفير بشار الجعفري إن هذه القوى لا تضمر إلا الضغينة لبلده.

ع ا ع - أ س (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below