البرلمان الايراني يبقي على وزير الاقتصاد بعد اعتذاره عن أخطائه

Tue Nov 1, 2011 4:12pm GMT
 

طهران أول نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - صوت البرلمان الايراني اليوم الثلاثاء ضد عزل وزير الاقتصاد في حكومة الرئيس محمود احمدي نجاد فيما يتعلق بأكبر فضيحة مالية في البلاد.

ووجه أعضاء البرلمان الذين ارادوا اقالة شمس الدين حسيني انتقادات للوزير لسوء ادارته بما في ذلك التراخي في مراقبة القطاع المصرفي.

وقال رئيس البرلمان علي لاريجاني وهو منافس سياسي لاحمدي نجاد "141 من 244 عضوا حضروا (الجلسة) صوتوا ضد اقالة الوزير." وتكفي اغلبية بسيطة في المجلس المؤلف من 290 مقعدا لاقالة وزير من منصبه.

واتخذت الفضيحة المصرفية البالغ قيمتها 2.6 مليار دولار ابعادا سياسية بعد أن ربط بعض المحافظين بين المشتبه به الرئيسي في الفضيحة وبين ما يعرف "بالتيار المنحرف" من المستشارين الذي يقول المحافظون ان مدير مكتب احمدي نجاد واقرب حلفائه يقودهم.

ويتهم كثير من رجال الدين الشيعة والساسة اسفنديار رحيم مشائي بمحاولة تقويض الدور الرئيسي لرجال الدين في السياسة بالتأكيد على النزعة القومية للتاريخ والثقافة الايرانيين.

وطالب لاريجاني النواب بمنح حسيني فرصة اخرى بعدما اعتذر مرارا عن أخطائه في كلمته التي دافع فيها افعاله.

ع أ خ - أ س (سيس)