محكمة بحرينية تقضي بتغريم صحفيين لنشر اخبار كاذبة اثناء الاضطرابات

Tue Oct 11, 2011 3:57pm GMT
 

دبي 11 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قضت محكمة بحرينية اليوم الثلاثاء بتغريم اربعة صحفيين ألف دينار (2650 دولارا) لكل منهم لنشر اخبار كاذبة اثناء فرض الأحكام العرفية في البلاد لسحق حركة الاحتجاج المؤيدة للديمقراطية.

وقال منصور الجمري رئيس تحرير صحيفة الوسط لرويترز عبر الهاتف إن الثلاثة الاخرين كانوا يعملون ايضا في الصحيفة المستقلة التي ترى الحكومة البحرينية انها ناطقة بلسان المعارضة الشيعية.

واعيد الجمري لرئاسة تحرير الصحيفة في أغسطس اب. وكانت السلطات قد علقت صدور الصحيفة في وقت سابق وأقالت مسؤولين كبار مما دفع الجمري الى الاستقالة في ابريل نيسان.

ودفع الصحفيون بالبراءة اثناء المحاكمة قائلين انه تم تزويدهم بمعلومات خاطئة في اطار حملة لتشويه سمعة الوسط ونشرت الصحيفة التي تعاني نقصا في عدد العاملين هذه الاخطاء.

ولقي اربعة اشخاص حتفهم وهم قيد الاحتجاز بينهم مؤسس صحيفة الوسط كريم فخراوي اثناء فرض الأحكام العرفية لأكثر من شهرين. واعتقل مئات الشيعة وفقد كثيرون وظائفهم. ومن المقرر أن تعلن لجنة من الخبراء الدوليين نتائج التحقيق في الاضطرابات هذا الشهر.

وواجهت البحرين التي تستضيف الأسطول الخامس الأمريكي موجة من الاحتجاجات المناهضة للحكومة في فبراير شباط ومارس اذار وطالب المتظاهرون ومعظمهم من الشيعة بالإصلاح الديمقراطي. وطالب البعض بتحويل النظام الملكي الذي يقوده السنة الى جمهورية.

لكن حكام البحرين سحقوا الاحتجاجات في 16 مارس اذار وقالوا انها بتحريض من إيران واستعانوا بقوات من السعودية والامارات العربية المتحدة لاستعادة النظام.

ويعتقد أن السلطات استجوبت أكثر من عشرة صحفيين ومصورين بشأن تغطيتهم للاضطرابات ويمكن أن يواجهوا المحاكمة ايضا.

وفي تعليقه على هذه المحاكمة المحتملة قال الجمري إن هذا أمر مؤسف للبحرين مشيرا الى ان حرية التعبير ضرورة للخروج من الأزمة السياسية التي تمر بها البلاد.

م ي - أ س (سيس)