سلطان عمان : الحكومة تضمن حرية التعبير

Mon Oct 31, 2011 4:17pm GMT
 

مسقط 31 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال السلطان قابوس بن سعيد حاكم عمان اليوم الإثنين إن الحكومة تضمن حرية التعبير في السلطنة ووعد بخفض البطالة ومكافحة الفساد في أول خطاب يلقيه منذ الاحتجاجات التي اندلعت في البلاد في وقت سابق هذا العام.

لكنه لم يذكر شيئا فيما يتعلق بمنح مجلس شورى عمان المنتخب مزيدا من السلطات التشريعية بعد أن وعد في وقت سابق من العام بإصلاحات.

وفي الأسبوع الماضي اصدر السلطان قابوس الذي يتولى السلطة منذ عام 1970 مرسوما يسمح لمجلس الشورى بالموافقة على القوانين التي يقترحها مجلس الوزراء أو تعديلها قبل رفع المسودة النهائية إليه لتوقيعها.

وقال السلطان قابوس في خطابه اليوم "لقد كفلت قوانين الدولة وأنظمتها لكل عماني التعبير عن رأيه والمشاركة بأفكاره البناءة في تعزيز مسيرة التطور التي تشهدها البلاد في شتى الميادين ونحن نؤمن دائما بأهمية تعدد الآراء والأفكار وعدم مصادرة الفكر لان في ذلك دليلا على قوة المجتمع وعلى قدرته على الاستفادة من هذه الآراء والأفكار بما يخدم تطلعاته إلى مستقبل أفضل وحياة أسعد وأجمل."

وبرغم الاشادة بنجاح السلطان في استخدام عائدات النفط المحدودة لتحسين البنية الاساسية الاقتصادية والاجتماعية في العقود الاربعة الماضية يشكو منتقدون من غياب التمثيل الشعبي في البلاد.

وفي التعديلات التي ادخلها الاسبوع الماضي اضاف السلطان البالغ من العمر 70 عاما وليس له ابناء او ولي للعهد فقرة الى قوانين الخلافة تعطي المجلس المنتخب دورا في اختيار الزعيم المقبل للبلاد لكن بشرط عدم تمكن الاسرة الحاكمة من اختيار خليفة خلال ايام من وفاته.

وقال في خطابه اليوم لمسؤولي الحكومة إن عمان ليست معزولة عن الاتجاهات الإقليمية والدولية وإنه لا يمكن تجاهل الفساد والبطالة.

وقال "إننا نعيش في عالم يشهد تطورات متلاحقة على الصعيدين الإقليمي والدولي تحدث آثارا متباينة وردود فعل متعارضة. ولما كان تداخل المصالح والسياسات سمة مميزة لهذا العالم فانه لايمكننا أن نكون بمعزل عما يدور حولنا."

وخرج عمانيون في احتجاجات في فبراير شباط مستلهمين روح الثورة في تونس ومصر وطالبوا بمزيد من الحقوق السياسية والاقتصادية.   يتبع