11 تموز يوليو 2011 / 16:28 / منذ 6 أعوام

فرنسا تقول إن مهاجمين حاولوا اقتحام سفارتها بسوريا

(لإضافة تفاصيل)

من جون أيريش

باريس 11 يوليو تموز (رويترز) - قالت وزارة الخارجية الفرنسية اليوم الاثنين ان حرس السفارة الفرنسية في دمشق أطلقوا ذخيرة حية اليوم لمنع حشد من اقتحام السفارة.

وقال برنار فاليرو المتحدث باسم الخارجية الفرنسية ردا على سؤال إن الواقعة "انتهت الآن". ولم يتسن له على الفور اعطاء مزيد من التفاصيل.

وتزعمت فرنسا محاولات لاصدار قرار من مجلس الامن التابع للامم المتحدة يندد بحملة حكومة الرئيس بشار الاسد على المحتجين. وقالت ان الرئيس السوري فقد شرعيته خلال الاضطرابات التي قتل فيها أكثر من 1300 شخص منذ ان بدأت قبل نحو 15 اسبوعا.

وقع الحادث بعد يوم من قيام فرنسا باستدعاء المبعوث السوري لدى باريس للاحتجاج على قيام حشود بحصار بعثاتها الدبلوماسية في دمشق ومدينة حلب واستدعاء السفير الفرنسي لشرح سبب زيارته لمدينة حماة السورية.

وقالت باريس ان دمشق انتهكت القانون الدولي.

وقال فاليرو ان قوات الامن السورية تقاعست عن حماية السفارة الفرنسية في دمشق وقنصليتها في حلب بعد احراق الاعلام الفرنسية ورشق المباني بمقذوفات وتدمير عربات.

وقال فاليرو "بالتأكيد لم يكن البقال القريب هو الذي جاء للتظاهر تأييدا لفرنسا أو ضدها. هؤلاء الناس لم يأتوا بطريق الصدفة" مضيفا ان حماية البعثات الدبلوماسية مسؤولية سوريا.

وقال فاليرو أيضا ان قيام سوريا باستدعاء السفيرين الفرنسي والامريكي بشأن زيارة حماه الاسبوع الماضي يتناقض مع معاهدة فيينا التي تنص على حرية الموظفين الدبلوماسيين في التنقل في البلاد المعتمدين لديها.

وقال "وفي هذا الاطار يسافر سفيرنا في انحاء سوريا مثلما يفعل السفير السوري في فرنسا. سيكون من الخطأ القول بأن السفير الفرنسي كان لديه دوافع سرية."

ر ف - أ س (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below