21 آب أغسطس 2011 / 17:42 / منذ 6 أعوام

ناشط هندي مناهض للفساد يبدي استعداده للحوار

(لاضافة ردود فعل ومقتبسات لهازاري)

نيودلهي 21 أغسطس اب (رويترز) - أبدى ناشط هندي مناهض للفساد دفع اضرابه عن الطعام ملايين الأشخاص للمشاركة في اكبر احتجاجات بالبلاد منذ عقود استعداده اليوم الاحد لانهاء ازمته مع الحكومة وقال انه مستعد لاجراء حوار.

وجاء اعلان الناشط انا هازاري بعد يوم من قول رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ ان الحكومة منفتحة ازاء مناقشة مطالب الناشط البالغ من العمر 73 عاما بعد احتجازه لفترة وجيزة في وقت سابق الاسبوع الماضي.

وتجمع ما لا يقل عن 50 الف شخص اليوم لدعم هازاري الذي يطالب بسن قانون صارم لمكافحة الفساد.

لكن اصراره على ان تطرح الحكومة مشروع قانون مكافحة الفساد يوم الثلاثاء وتقره بحلول نهاية الشهر الجاري أثار انتقادات بأن مجموعته تملي السياسات على برلمان منتخب مما فرض ضغوطا عليه ليعمل على الوصول لتسوية.

وقال هازاري لمؤيدية في ساحة مفتوحة بالعاصمة في اليوم السادس لاضرابه عن الطعام ”لم نغلق باب الحوار. لقد ابقينا عليه مفتوحا. من خلال الحوار فقط يمكن حل القضايا.“

وهتف محتجون ”انا.. واصل الكفاح ونحن معك“ و”تحيا الهند الام“.

ولاقت حملة هازاري صدى لدى ملايين الهنود خاصة بين ابناء الطبقة المتوسطة التي ملت من تفشي الرشى وسلسلة من فضائح الفساد التي تورط فيها ساسة ورجال اعمال في ثالث اكبر اقتصاد في آسيا.

لكن المنتقدين لاضراب هازاري عن الطعام ومن بينهم الروائية والناشطة الاجتماعية ارونداتي روي يقولون انه وضع سابقة بفرض الهيمنة على المؤسسات الديمقراطية.

وقالت روي لمحطة (سي.ان.ان- اي.بي.ان) التلفزيونية ”الخطر يتمثل في انه اذا تخلصنا من هذه المؤسسات ونقول ان المناقشات ستتم خارج البرلمان اذا فمن الممكن غدا ان تتم تعبئة أي نوع من الجماعات المتطرفة.“

وقالت الحملة الوطنية لحق الشعب في المعلومات وهي منظمة للحقوق المدنية تنتمي لها روي انها ستتقدم بمشروعها الخاص لمكافحة الفساد.

وكان سينغ الذي ينظر له على نطاق واسع على أنه يقود حكومة فاسدة وضعيفة قد أخذ بزمام المبادرة امس السبت للمرة الاولى منذ اندلاع الازمة مع هازاري وقال ان الحكومة مستعدة للحوار.

كما ارسل نائب من حزب المؤتمر الحاكم مشروع القانون الذي طرحه هازاري الى لجنة برلمانية لبحثه ملبيا احد مطالب المحتجين.

واحتجز هازاري لفترة وجيزة يوم الثلاثاء الماضي في مسعى لمنعه من حشد التأييد لاضرابه عن الطعام لكنه رفض مغادرة السجن حتى تسمح له الحكومة بمواصلة اضرابه في مكان عام لمدة 15 يوما. واخلي سبيله يوم الجمعة وسط فرحة عارمة من الحشود وتغطية إعلامية مكثفة.

م ر ح - ا س (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below