جنازة شاب في البحرين تتحول إلى احتجاجات في الشارع

Sun Jan 1, 2012 6:16pm GMT
 

دبي أول يناير كانون الثاني (رويترز) - قال شهود ونشطاء ان الشرطة البحرينية اطلقت الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت بعد ان تظاهر مئات من الشبان الشيعة اليوم الاحد احتجاجا على مقتل صبي (15 عاما) في اليوم السابق.

وتقع مواجهات بين قوات الامن والمحتجين بشكل يومي تقريبا في المناطق التي تسكنها اغلبية من الشيعة الذين قادوا الاحتجاجات المعارضة للحكومة التي سحقتها البحرين العام الماضي.

وقال احد سكان قرية سترة الشيعية جنوب العاصمة المنامة لرويترز "بعد الجنازة بدأ مشيعون في الاحتجاج وبدأت الشرطة في استخدام الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت. ما زالت الاحتجاجات مستمرة بعد مضي ساعات."

وقال نشطاء على موقع تويتر ان متظاهرا واحدا على الاقل جرح بعد ان أصابته قنبلة غاز مسيل للدموع في رأسه.

وقالت المعارضة في وقت سابق ان سيد هاشم سعيد الذي توفي يوم السبت اصيب بقنبلة غاز مسيل اطلقت من مسافة قريبة.

ونقلت وكالة انباء البحرين عن مسؤول بالشرطة قوله ان التحقيقات الاولية تظهر ان القتيل كان ضمن من شاركوا في الهجمات على قوات الامن بالقاء القنابل الحارقة.

وقال تقرير الطب الشرعي إن الشاب اصيب بجرح في الرقبة ربما كان هو السبب في وفاته وان سبب الوفاة ما زال قيد التحقيق.

واشتبك شبان يرددون هتافات ضد الاسرة الحاكمة في البحرين مع قوات مكافحة الشغب في انحاء البحرين يومي الجمعة والسبت. واطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع عليهم في محاولة لمنعهم من اغلاق الطرق.

وكان آلاف المحتجين وأغلبهم من الشيعة قد خرجوا في فبراير شباط ومارس آذار في احتجاجات تستلهم روح انتفاضات الربيع العربي التي تجتاح المنطقة مطالبين بالحد من سلطات أسرة آل خليفة السنية وانهاء ما يعتبرونه تمييزا على اساس طائفي.   يتبع