مصر تحتجز 28 شخصا بعد اشتباكات أمام مبنى التلفزيون

Tue Oct 11, 2011 6:21pm GMT
 

القاهرة 11 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قالت وسائل اعلام حكومية اليوم الثلاثاء إن 28 شخصا اعتقلوا للاشتباه في مهاجمتهم جنودا واحراق عربات عسكرية أثناء اشتباكات بين الجيش ومتظاهرين أمام مبنى التلفزيون الحكومي.

وقتل 25 شخصا على الاقل عندما فضت القوات الاحتجاجات بالقوة مساء الاحد في أسوأ أعمال عنف منذ الاطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك في فبراير شباط.

وكان المتظاهرون ومعظمهم من الاقباط الذين انضم اليهم في وقت لاحق مسلمون يحتجون على هجوم على كنيسة في مدينة اسوان أقصى جنوب مصر.

واتهم سياسيون من كل الاطياف المجلس العسكري الحاكم بسوء التصرف في التعامل مع الاحتجاجات.

ويقول معلقون ان تقاعس المجلس العسكري عن اعلان جدول زمني واضح لتسليم السلطة الى مدنيين أثار أيضا توترات.

وقالت وكالة انباء الشرق الاوسط الرسمية ان النيابة العسكرية قررت اليوم حبس 28 من المتهمين المسلمين والاقباط لمدة 15 يوما على ذمة التحقيقات.

ونقلت الوكالة عن مسؤول قوله انه تم حبس المتهمين للاشتباه في انهم "شاركوا في أعمال تخريب واعتداءات على أفراد من القوات المسلحة واحراق ممتلكات تخص الجيش المصري."

وأضاف المسؤول ان "مباشرة القضاء العسكري للتحقيقات مع المتهمين المدنيين في تلك الاحداث يعد اختصاصا أصيلا للقضاء العسكري في ضوء ما شهدته الاحداث من تعديات على القوات المسلحة وعناصرها المتواجدة بمنطقة ماسبيرو."

ر ف - أ س (سيس)