مقتل ستة أشخاص على الأقل في اشتباكات طائفية بوسط نيجيريا

Thu Jul 21, 2011 7:32pm GMT
 

من شعيب محمد

جوس (نيجيريا) 21 يوليو تموز (رويترز) - قتل ستة أشخاص على الأقل بعد تجدد اشتباكات طائفية بين شبان مسلمين ومسيحيين بوسط نيجيريا مما يزيد القلق من تدهور الأمن في أكبر دول أفريقيا سكانا.

واندلعت الاشتباكات أمس الأربعاء بعد وفاة فني إصلاحات مسلم استدعي إلى منزل في حي يغلب عليه المسيحيون ثم عثر عليه ميتا في وقت لاحق.

وقال تشارلز إيكيوتشا المتحدث باسم قوة المهام الخاصة بولاية بلاتو "زعم السكان المسلمون أن رجلا يعمل بمجال الإصلاحات قتله شبان يشتبه أنهم مسيحيون.. الهجمات الانتقامية أسفرت عن مقتل خمسة أشخاص وإصابة 12 آخرين بجروح خطيرة."

ولا يعتقد أن تلك الاشتباكات لها صلة بتفجيرات وعمليات إطلاق نار تنفذها جماعة بوكو حرام الإسلامية المتشددة بصفة شبه يومية معظمها في ولاية بورنو بشمال شرق نيجيريا.

وقتل مئات الأشخاص في هجمات طائفية في وقت سابق هذا العام في بلاتو وولايات مجاورة في "الحزام الأوسط" في نيجيريا الذي يلتقي عنده الشمال ذو الأغلبية المسلمة بالجنوب ذي الأغلبية المسيحية.

لكن أعمال العنف تراجعت منذ الانتخابات التي أجريت في أبريل نيسان.

ويزيد احتمال تصاعد العنف في وسط نيجيريا من المشاكل الأمنية التي تواجه الحكومة والرئيس جودلاك جوناثان الذي التقى "بحكماء" بورنو أمس الأربعاء في مسعى لوقف الهجمات المستمرة منذ شهور والتي تنسب إلى بوكو حرام.

وأعلنت الجماعة المتشددة التي تريد تطبيقا أوسع نطاقا للشريعة الإسلامية في أنحاء نيجيريا مسؤوليتها عن مقتل عدد من ضباط الشرطة وعن هجمات على كنائس وحانات في الشهور القليلة الماضية.

ع ا ع - أ س (سيس)