ألمانيا تدعو إلى تحرك سريع بشأن اليمن والأمم المتحدة تحذر

Tue Oct 11, 2011 7:31pm GMT
 

من لويس شاربونو

الأمم المتحدة 11 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قالت ألمانيا اليوم الثلاثاء إن "الوقت حان" كي يدعم مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة خطة عربية تحث الرئيس اليمني علي عبد الله صالح على التنحي في حين حذر مبعوث للأمم المتحدة من أن الوضع الأمني يتدهور بسرعة.

وقال دبلوماسيون في مجلس الأمن أمس إنهم يتطلعون إلى موافقة المجلس بحلول الأسبوع القادم على مشروع قرار بريطاني يؤيد الجهود التي بذلها مجلس التعاون الخليجي لنزع فتيل أزمة مستمرة منذ شهور.

وقال السفير الألماني في مجلس الأمن بيتر فيتيج قبل اجتماع مغلق بشأن اليمن "يتعين علينا تأييد جهود مجلس التعاون الخليجي ونتوقع أن تعلن الدولة صاحبة مشروع القرار بشأن الوضع في اليمن -أي بريطانيا - مشروع القرار اليوم."

وقال للصحفيين "نريد من المجلس أن يكون فعالا وأن يطلب من الرئيس (علي عبد الله) صالح الاستقالة وأن يوافق في النهاية على انتقال للسلطة اقترحه مجلس التعاون الخليجي." وأضاف "حان الوقت لأن نتحرك."

وتحدث جمال بن عمر مبعوث الأمم المتحدة الخاص لليمن للصحفيين بعد أن قدم إفادة لأعضاء مجلس الأمن الخمسة عشر في جلسة مغلقة. وقال "كان هناك إحساس بأن الأمر ملح وبأن هذه الأزمة طال أمدها دون داع."

ومضى يقول "الوضع الأمني تدهور بشكل مثير." وأضاف "المسؤولون يعترفون بأن خمس أو ست محافظات خارج سيطرة الحكومة. هناك منطقة شاسعة في الشمال تخضع الآن لسيطرة المسلحين الحوثيين."

ولكن بن عمر قال إن هناك إحساسا بأن الجانبين مستعدان للتعاون وأن أي مساع لحل الأزمة يجب أن تكون بقيادة اليمن.

وقال دبلوماسيون إن مشروع القرار البريطاني سيعبر بوضوح عن تأييده للمبادرة الخليجية التي رفض صالح توقيعها ثلاث مرات. وتدعو الخطة صالح إلى تشكيل حكومة تقودها المعارضة وتسليم السلطة لنائبه قبل إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية مبكرة.   يتبع