1 تشرين الثاني نوفمبر 2011 / 19:59 / بعد 6 أعوام

سوريا تقول انها توصلت لاتفاق مع الجامعة العربية بشأن الاضطرابات

من مريم قرعوني

بيروت أول نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قالت سوريا اليوم الثلاثاء إنها توصلت لاتفاق مع لجنة من الجامعة العربية مكلفة بالتوصل لحل لانهاء سبعة اشهر من الاضطرابات في سوريا وببدء حوار بين الرئيس السوري بشار الأسد ومعارضيه.

وأشارت وسائل إعلام سورية إلى الاتفاق دون الكشف عن تفاصيل قائلة إن إعلانا رسميا بهذا الشأن سيصدر في مقر الجامعة بالقاهرة غدا الأربعاء.

وتقول الأمم المتحدة إن أكثر من ثلاثة آلاف شخص قتلوا في الحملة الأمنية في سوريا. وتقول الحكومة إن عصابات مسلحة قتلت 1100 من قوات الأمن.

وأجتمع وزراء خارجية عرب مع مسؤولين سوريين في قطر يوم الأحد لبحث خطة تستهدف وقف إراقة الدماء.

وقال دبلوماسيون عرب أمس الاثنين إن الخطة دعت سوريا للإفراج فورا عن السجناء المحتجزين منذ فبراير شباط الماضي وسحب قوات الأمن من الشوارع والسماح بنشر مراقبين من الجامعة العربية وبدء حوار مع المعارضة.

وقال رئيس وزراء قطر الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني الذي ترأس بلاده اللجنة إنه يتعين على الأسد بدء إصلاحات جادة في سوريا لتجنب المزيد من العنف.

وقال مسؤول لبناني تربطه علاقات وثيقة مع الحكومة السورية إن سوريا قدمت اقتراحاتها للجامعة العربية.

وقال لرويترز "الحكومة السورية تريد أن تلقي المعارضة السلاح وأن توقف الدول العربية دعم المعارضة بالأسلحة والأموال وإنهاء الحملة الإعلامية ضد سوريا."

ولم يتضح إلى أي مدى عبر الاتفاق النهائي الذي أعلنت وسائل الإعلام السورية التوصل إليه عن تلك المطالب.

وقالت الولايات المتحدة إنها ترحب بجهود إنهاء العنف في سوريا لكنها ما زالت تعتقد أن الأسد يجب ان يتنحى.

واستبعد كثيرون في المعارضة السورية أي حوار مع الأسد إذا استمر العنف.

وقال عمر إدلبي عضو لجان التنسيق المحلية وعضو المجلس الوطني السوري إن المعارضة تريد أن تطلع على تفاصيل الاتفاق.

وأشار إلى أن المعارضة تخشى أن يكون هذا الاتفاق محاولة أخرى لمنح النظام السوري فرصة جديدة لسحق الثورة وقتل مزيد من السوريين.

وأضاف أن الاتفاق يساعد النظام السوري على البقاء في السلطة بينما مطلب المعارضة واضح فيما يتعلق بإسقاط النظام وعدم ملاءمته لأن يقود حتى فترة انتقالية.

وقال الأسد في مقابلة مع التلفزيون الروسي يوم الأحد إنه سيتعاون مع المعارضة لكنه حذر في مقابلة أخرى من أن القوى الغربية تخاطر بالتسبب في "زلزال" بالشرق الاوسط اذا تدخلت في سوريا بعدما طالب محتجون بحماية خارجية لوقف قتل المدنيين.

وتقع سوريا في قلب الشرق الأوسط المضطرب ولها حدود مع إسرائيل ولبنان وتركيا والعراق والأردن.

وقال الأسد "سوريا هي المحور الآن في المنطقة. إنها خط الصدع وإذا لعبتم بالارض فتتسببون في زلزال."

ومضى يتساءل "هل تريدون أن تروا افغانستان اخرى.. عشرات من (امثال) أفغانستان؟".

أ م ر - أ س (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below