الجيش المصري: الطواريء ستستمر حتى يونيو 2012

Wed Sep 21, 2011 8:15pm GMT
 

(لإضافة بيان مجلس الوزراء)

القاهرة 21 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يدير شؤون مصر اليوم الأربعاء إن حالة الطواريء السارية في البلاد منذ عام 1981 ستستمر إلى يونيو حزيران رافضا مطالبة محتجين بإنهائها سريعا بعد أن استخدمها الرئيس السابق حسني مبارك في إسكات معارضيه بحسب منظمات تراقب حقوق الإنسان.

وتم مد العمل بقانون الطواريء في منتصف عام 2010 لمدة عامين وكان مبارك في الحكم. وطالب المحتجون الذين أسقطوا مبارك في فبراير شباط ضمن مطالب أخرى برفع حالة الطواريء.

وبعد اقتحام السفارة الإسرائيلية التي تشغل بضع شقق في مبنى سكني يطل على نيل القاهرة هذا الشهر قال المجلس الأعلى للقوات المسلحة إنه قام بتفعيل قانون الطواريء لوقف أعمال البلطجة ومواجهة ما يمكن أن يهدد النظام العام وكذلك في مواجهة الإرهاب.

وتسبب اقتحام السفارة في سحب السفير الإسرائيلي والعاملين معه من القاهرة.

وقال اللواء عادل المرسي رئيس هيئة القضاء العسكري لوكالة أنباء الشرق الأوسط "حالة الطواريء معلنة بالقرار الجمهوري رقم 560 لسنة 1981 وتم مدها بمقتضى القرار الجمهورى رقم 126 لسنة 2010 الذى نص في المادة الأولى منه على مد حالة الطوارىء المعلنة بالقرار الجمهورى رقم 560 لسنة 1981 لمدة عامين اعتبارا من أول يونيو 2010 وحتى 30 يونيو 2012."

وأضاف أن هذا المد "أصبح له قوة القانون بموافقة مجلس الشعب (الذي كان قائما في ذلك الوقت) عليه."

وقال المرسي إن التقارير الصحفية التي قالت إن العمل بقانون الطواريء انتهي خاطئة.

ونقلت صحيفة التحرير اليومية المستقلة قول المستشار طارق البشري الذي رأس لجنة لإجراء تعديل دستوري بعد إسقاط مبارك إن حالة الطواريء انتهت يوم الاثنين الماضي بحسب الاستفتاء الذي أجري على التعديلات الدستورية في مارس آذار.   يتبع