نشطاء مصريون يعلقون اعتصامهم خلال رمضان وآخرون مستمرون

Sun Jul 31, 2011 8:49pm GMT
 

(لإضافة استمرار اعتصام بعض النشطاء في ميدان التحرير)

من محمد عبد اللاه

القاهرة 31 يوليو تموز (رويترز) - قالت جماعات سياسية مصرية اليوم الأحد إنها علقت اعتصامها خلال شهر رمضان الذي سيبدأ غدا وستعاود الاعتصام بعد شهر الصوم للضغط من أجل تحقيق ما لم تحققه من أهداف الانتفاضة التي أسقطت الرئيس السابق حسني مبارك.

لكن مئات من النشطاء غير المنتمين لأحزاب أو جماعات سياسية واصلو الاعتصام في ميدان التحرير الذي زينوا بعض خيامهم فيه قبل أيام بزينة رمضان تأكيدا على بقائهم في الميدان خلال الشهر.

وأبدى مصريون كثيرون ضيقا بالاحتجاجات التي تتسبب في غلق ميادين رئيسية في مدن وتعطل المرور لكن مصريين آخرين يرون أن مواصلة الضغط على الحكومة من خلال الاحتجاجات هو أفضل وسيلة لتحقيق التغيير.

ويأتي رمضان هذا العام في أكثر أوقات العام حرارة.

وقالت الجماعات السياسية إنها ستواصل العمل بطرق أخرى للضغط من أجل أن يسرع المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يدير شؤون البلاد منذ سقوط مبارك في فبراير شباط بالإصلاحات ومحاكمة المسؤولين السابقين المتهمين بقتل المتظاهرين وفي قضايا فساد.

وأغلب الجماعات التي قررت تعليق اعتصامها كانت من بين جماعات انسحبت من مظاهرة احتجاج مشتركة مع الإسلاميين الذين قال النشطاء إنهم اختطفوا الحدث رغم اتفاق على توحيد المطالب والشعارات خلاله وإرسال رسالة موحدة إلى الجيش.

وشارك أعضاء في الجماعات السياسية في اعتصامات في ميدان التحرير بالقاهرة وفي مدن أخرى في البلاد منذ الثامن من يوليو تموز.   يتبع