كينيا تحذر من مهاجمة عشر بلدات صومالية وقوات كينية تسقط في كمين

Tue Nov 1, 2011 9:25pm GMT
 

(لإضافة سقوط قافلة عسكرية كينية في كمين وتفاصيل وخلفية وتغيير المصدر)

من نور علي

جاريسا (كينيا) أول نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - حذر الجيش الكيني سكان عشر بلدات صومالية اليوم الثلاثاء من بينها مدينة كيسمايو الساحلية وبيدوة وأفجوي القريبة من العاصمة مقديشو من أن هذه البلدات "ستكون عرضة للهجوم باستمرار".

ونظرا لأن البلدات العشر تضم أماكن تقع خارج منطقة جنوب الصومال حيث تتقدم القوات الكينية فإن التهديد يشير إلى أن كينيا ربما تصعد ضرباتها الجوية ضد مناطق أخرى تضم معاقل لحركة الشباب الصومالية المتمردة.

وقال متمردون من حركة الشباب وميليشيا مؤيدة للحكومة الصومالية ومصدر امني كيني لرويترز إن حركة الشباب نصبت كمينا لقافلة عسكرية كينية في جنوب الصومال اليوم.

وأرسلت كينيا قواتها إلى الصومال في منتصف أكتوبر تشرين الأول لملاحقة مسلحين صوماليين اتهمتهم بالمسؤولية عن سلسلة من حوادث الخطف على الأراضي الكينية وهجمات متكررة على قواتها الأمنية على طول الحدود الشمالية مع الصومال.

وقالت المصادر الثلاثة جميعها لرويترز إن الكمين وقع على طريق يربط بين ليبوي الحدودية الكينية ومواقع متقدمة للقوات الكينية داخل الأراضي الصومالية.

وتعرضت القوات الكينية للهجوم على الطريق نفسه يوم الخميس في أول اشتباك خطير مع مقاتلي الشباب منذ توغل القوات الكينية في الصومال. وقال الجيش الكيني آنذاك إنه قتل تسعة من مقاتلي الشباب ولقي جندي كيني حتفه متأثرا بجراحه.

وقال مصدر أمني كيني رفض الكشف عن اسمه إن ثلاثة جنود كينيين اصيبوا في هجوم اليوم. وقال محمود فرح وهو متحدث باسم ميليشيا راس كمبوني الموالية للحكومة الصومالية إنه لم يقتل أي من الجنود الكينيين في الهجوم.   يتبع