مكتب وزير المالية العراقي ينفي إصابته في انفجار قنبلة

Mon Jan 2, 2012 2:27pm GMT
 

بغداد 2 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال مكتب وزير المالية العراقي رافع العيساوي اليوم الاثنين إن الوزير نجا دون ان يمسه سوء حين انفجرت قنبلة على الطريق قرب سيارته وأصابت اثنين من حراسه.

والعيساوي زعيم سني بارز وأحد زعماء كتلة العراقية التي تضم طوائف مختلفة ويدعمها السنة. وتخوض الكتلة أزمة سياسية تفجرت الشهر الماضي حين سعى رئيس الوزراء الشيعي نوري المالكي الى اعتقال النائب السني للرئيس العراقي وابعاد نائب رئيس الوزراء وهو سني ايضا.

وتهدد الأزمة الحكومة العراقية الهشة وهي تحالف من فصائل شيعية وسنية وكردية لم تحرز تقدما يذكر على صعيد التشريع منذ تشكلت قبل عام.

وقال زيد محمد مدير المكتب الإعلامي لوزارة المالية إن العيساوي كان ضمن قافلة من المركبات المتجهة الى بغداد امس الأحد حين انفجرت قنبلة في بلدة الاسحاقي على بعد 100 كيلومتر شمالي العاصمة.

وتابع قائلا لرويترز "لقد كانت عبوة ناسفة وضعت على الطريق الرئيسي استهدفت موكب الدكتور رافع في الاسحاقي البارحة مساء."

وأضاف أن العيساوي كان قد حضر جنازة في محافظة صلاح الدين.

ونفى مسؤولان بالشرطة المحلية حدوث اي هجوم من هذا النوع. لكن مسؤولا محليا بالقطاع الصحي أكد إصابة اثنين من حراس العيساوي في انفجار.

وقال جاسم الدليمي مدير قسم عمليات الصحة في صلاح الدين "استلمنا جرحى اثنين من حماية رافع العيساوي واتخذنا الاجراءات الطبية اللازمة واستخرجنا شظايا من اجسامهم."

وتفجرت الأزمة السياسية الأخيرة بعد انسحاب آخر جندي من القوات الأمريكية من العراق في 18 ديسمبر كانون الأول.   يتبع