روسيا تقاوم العقوبات على سوريا والامم المتحدة تقول ان 2600 قتلوا

Mon Sep 12, 2011 3:52pm GMT
 

(لاضافة رفض روسيا لمزيد من العقوبات وتقدير الامم المتحدة لعدد القتلى واقتباس لميدفيديف ومقتل ثلاثة سوريين مع تغيير المصدر)

من جاي فولكونبريدج

موسكو 12 سبتمبر أيلول (رويترز) - رفضت روسيا اليوم الاثنين دعوة الغرب لفرض مزيد من العقوبات على سوريا بسبب حملتها العنيفة على الاحتجاجات المناهضة للرئيس بشار الاسد والتي قالت الامم المتحدة انها اودت بحياة 2600 شخص.

وبعد يوم من وصف فرنسا غياب موقف حازم للامم المتحدة ضد دمشق بأنه فضيحة قال الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف ان العقوبات الامريكية والاوروبية الاخيرة على سوريا تعني "أن ممارسة ضغط اضافي الآن في هذا الاتجاه أمر لا حاجة له على الاطلاق."

وتقاوم روسيا والصين اللتان تتمتعان بحق النقض (الفيتو) في مجلس الامن جهود واشنطن وحلفائها الاوروبيين لتكثيف الضغوط الدولية على الاسد لوقف قمع الاحتجاجات المستمرة منذ نحو ستة اشهر.

ويرد الاسد على الانتفاضة بهجمات عسكرية على مراكز الاحتجاج وبعمليات اعتقال جماعية.

وقالت جماعة سواسية السورية المعارضة امس الاحد ان 113 مدنيا قتلوا الاسبوع الماضي خلال ما يقول نشطاء ودبلوماسيون انه تصعيد لعمليات المداهمة من جانب القوات السورية لاعتقال منسقي الاحتجاجات.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ومقره بريطانيا ان ثلاثة اشخاص قتلوا اليوم الاثنين. وتابع المرصد ان ابا وابنه توفيا في عملية قامت بها قوات الأمن في بلدة الرستن شمالي حماة في حين توفي صبي (12 عاما) عندما أطلق جنود الرصاص على جنازة في حي دوما في دمشق.

وابلغ سكان ونشطاء عن احتشاد عدة الاف من الجنود والمئات من المركبات المدرعة في الساعات الاربع والعشرين الماضية في مناطق شمالي مدينة حماة التي شهدت احتجاجات كبيرة تدعو للاطاحة بالاسد.   يتبع