روسيا تقول إنها لا تعارض قرارا من الأمم المتحدة بشأن سوريا

Tue Aug 2, 2011 3:49pm GMT
 

موسكو 2 أغسطس اب (رويترز) - قالت وزارة الخارجية الروسية اليوم الثلاثاء إنها لن تعارض قرارا للأمم المتحدة بإدانة العنف في سوريا ما دام لا يتضمن فرض عقوبات أو غير ذلك من "الضغوط".

وفتحت هذه التصريحات الباب لإحراز تقدم بشأن احتمال صدور قرار من مجلس الأمن الذي تملك فيه روسيا حق النقض في ثاني أيام المشاورات بشأن كيفية التحرك إزاء التقارير الجديدة عن إراقة دماء.

وقال سيرجي فيرشينين مسؤول إدارة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في وزارة الخارجية الروسية إن روسيا لا تعارض "بصورة قطعية" تبني قرار بشأن سوريا.

واضاف "نحن لسنا شكليين ولا نعارض بصورة قطعية شيئا في حد ذاته.. إذا كانت هناك مواد غير متوازنة وعقوبات وضغوط.. أعتقد أن مثل هذا النوع من الضغوط سيء لأننا نريد تقليل إراقة الدماء ومزيدا من الديمقراطية."

وأوصلت تهديدات روسية وصينية باستخدام حق النقض ضد مشروع قرار يدين العنف في سوريا مجلس الأمن إلى طريق مسدود قبل شهرين.

ولكن ألمانيا طلبت اجتماعا جديدا بسبب الأنباء بشأن وقوع أعمال عنف جديدة. وقالت جماعات حقوقية وشهود عيان ومقيمون إن 122 مدنيا على الأقل قتلوا منذ يوم الأحد حينما هاجمت القوات السورية مدينة حماة لسحق الاحتجاجات.

وقال السفير الروسي فيتالي تشوركين أمس الإثنين إنه يرى أن إصدار قرار سيكون "متجاوزا نوعا ما" وأن إصدار بيان رسمي يدعو لإنهاء العنف وإلى حل سياسي سلمي سيكون "كافيا".

وكان الرئيس ديمتري ميدفيديف قد شدد في يونيو حزيران على أن روسيا لن تؤيد أي قرار بشأن سوريا في مجلس الأمن ولكنه لم يهدد باستخدام حق النقض.

وأفادت صحيفة فيدوموستي الروسية بأن روسيا لديها تعاقدات تسليح مع سوريا بقيمة أربعة مليارات دولار.   يتبع