القوات الليبية تحقق تقدما لكن بشكل فوضوي في سرت

Wed Oct 12, 2011 6:43pm GMT
 

من رانيا الجمل

سرت (ليبيا) 12 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - توقف عبيد بشاحنته الصغيرة التي تحمل قاذفة صواريخ متعددة الفوهات لقصف الموالين للزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي الذين يتحصنون في جيوب بمدينة سرت لكنه بينما يستعد لاطلاق الصواريخ توقف ليسأل عن الاتجاه الذي سيصوب نحوه هذه الصواريخ.

وتشاور رفاقه الذين يقفون على مقربة منه ثم اشاروا عليه بما اتفقوا على انه الاتجاه الصحيح فأطلق عبيد اربعة صواريخ من طراز جراد على المدينة.

واحتفل الجميع بالتكبير. وتصاعد الدخان فوق المدينة المدمرة لكن احدا لا يستطيع الجزم اذا ما كانت صواريخ جراد قد اصابت اهدافها او حتى معرفة ماذا كانت الاهداف أصلا.

وبينما يتقدم مقاتلو المجلس الوطني الانتقالي نحو سرت مسقط رأس القذافي تحول القتال إلى معارك شوارع بل من بيت إلى بيت.

وأي شخص يحمل سلاحا اصبح محل ترحيب للانضمام إلى القتال في سرت.

وبينما كان البعض يسير وسط الشارع كان آخرون يركضون حاملين بنادقهم الكلاشنيكوف وهم يطلقون النار. ويقوم بعض المسلحين باطلاق وابل من الرصاص على مساحات خالية او صفوف من الاشجار.

وعادة ما يضطر المقاتلون للاحتماء بسواتر مما يسمونها "النيران الصديقة".

وشوهد رجل يجلس على مقعد متحرك يفرغ خزانة طلقات في أحد الشوارع بينما كان زميل له يدفعه.   يتبع