ثوار مصراتة يعتبرون جثة القذافي أحدث "غنائم الحرب"

Sat Oct 22, 2011 7:18pm GMT
 

من باري مالون

طرابلس 22 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - تمثل جثة معمر القذافي الملطخة بالدماء والمسجاة نصف عارية على حشية قذرة في غرفة لتبريد اللحوم أحدث غنيمة حرب يعود بها إلى مصراتة مقاتلون تملؤهم الثقة بأنهم اشرس الثوار في ليبيا.

وتحولت مصراتة إلى رمز للثورة ضد القذافي بعد ان سقطت في ايدي المعارضين في بدايات الحرب ثم ظلت تحت سيطرتهم منذ ذلك الوقت رغم القصف العنيف والحصار الطويل الذي تعرضت لهما من الجيش الليبي.

والآن وبعد أن لعب مقاتلوها هذا الدور الرئيسي وبعد أن نقل اليها بعض اقوى رموز الزعيم المخلوع تبرز مصراتة كلاعب مؤثر في ليبيا ما بعد القذافي.

وقال مسؤول بالحكومة الانتقالية الليبية مقره في طرابلس طلب عدم نشر اسمه خوفا من الاضرار بالمفاوضات الحساسة بشأن توزيع المناصب في الحكومة الجديدة لرويترز "هناك كتائب اخرى من كل انحاء البلاد قاتلت لهزيمة القذافي. لكن للحق فإن مقاتلي الحرية من مصراتة كانوا مسؤولين بشكل كبير عن السيطرة على طرابلس والقبض على القذافي."

وقال "يجب أن تكافأ المدينة على ذلك وأعتقد انها ستكافأ."

وزار رئيس الوزراء الليبي المؤقت محمود جبريل مصراتة يوم الجمعة للحديث إلى قادتها بشأن ما ينبغي عمله بجثة القذافي.

ولا تريد الحكومة الجديدة ان يصبح قبره مزارا لأنصاره او أن يقوم أعداؤه بتدنيسه.

وتقول مصادر بالمجلس الوطني الانتقالي الليبي في طرابلس ان دفن القذافي سيتم في مكان غير معلوم لكن سكان مصراتة لا يريدون أن يدفن القذافي في جوارهم.   يتبع