22 آب أغسطس 2011 / 19:03 / بعد 6 أعوام

مصر تتحرك لتنمية سيناء مع استمرار التوتر مع اسرائيل

(لاضافة انشاء هيئة لتنمية سيناء وخلفية)

من دينا زايد ومروة عوض

القاهرة 22 أغسطس اب (رويترز) - اعلنت مصر عن خطط لتنمية سيناء اليوم الاثنين بعدما انحى مسؤولون اسرائيليون باللائمة على عدم احكام قبضتها على المنطقة في مقتل ثمانية اسرائيليين على يد نشطاء مسلحين مما زاد من حدة التوتر بين البلدين.

وقتل خمسة من افراد الامن المصريين عندما تصدت القوات الاسرائيلية للمسلحين في اعقاب الهجوم قرب منتجع ايلات الاسرائيلي على البحر الاحمر يوم الخميس. وقالت مصر ان اسرائيل انتهكت بذلك معاهدة السلام المبرمة بينهما عام 1979.

وقالت اسرئيل ان المجموعة دخلت اسرائيل من قطاع غزة عبر صحراء سيناء المصرية.

وتلاقي مصر صعوبة في احكام قبضتها على سيناء خاصة بعدما خلفت الاطاحة بالرئيس حسني مبارك في فبراير شباط فراغا سرعان ما استغله السكان المحليون الغاضبون من الحكومة في القاهرة.

وعبرت اسرائيل عن أسفها لمقتل أفراد الأمن المصرين وقالت انها تحقق في الحادث لكن الضغوط تتزايد في مصر لاتخاذ إجراءات أشد.

وطالبت مجموعة من الساسة منهم الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية عمرو موسى ومرشحون آخرون محتملون للرئاسة اليوم باستدعاء السفير المصري فورا وبإرسال المزيد من القوات إلى سيناء ومحاكمة الاسرائيليين المسؤولين عن قتل أفراد الامن في مصر.

وقالوا في بيان نشر في الصحف "مصر بعد ثورة يناير ليست كمصر قبلها.. فقد زال إلى غير رجعة النظام الفاسد المستبد المنبطح الذي كان كنزا استراتيجيا لاسرائيل."

وأضاف البيان "حلت محله إرادة شعب قوي أبي كريم لا يعرف الضعف أو التخاذل ويدرك جيدا كيف يقتص لدماء شهدائنا."

وتجمع مئات المحتجين الغاضبين امام السفارة الاسرائيلية في القاهرة في مطلع الأسبوع. وسرعان ما كانت قوات امن الدولة تخمد اي احتجاج مهما كان حجمه قرب السفارة الاسرائيلية في عهد مبارك.

وأبرز هذا الخلاف مع اسرائيل المأزق الذي يواجهه المجلس الأعلى للقوات المسلحة في مصر والواقع بين ضغط للحفاظ على معاهدة السلام مع اسرائيل والعداء الشعبي تجاه الدولة العبرية.

ويحاول الجيش المصري احتواء التوتر الاجتماعي في وقت تستعد فيه مصر لاجراء انتخابات في وقت لاحق من العام في اطار التحول الى حكم مدني ديمقراطي بعد الاطاحة بمبارك.

وخرج المجلس المعسكري الذي يدير شؤون البلاد حاليا عن النهج المتساهل الذي كان يتبعه مبارك وشملت ادانة مصر لاسرائيل طلبا بتغيير في العلاقات بين البلدين.

لكن كانت هناك مؤشرات في مطلع الأسبوع على أن مصر واسرائيل تحاولان التخفيف من أخطر أزمة في العلاقات الثنائية منذ الإطاحة بمبارك.

وقالت وسائل إعلام حكومية مساء أمس الاحد إن الرئيس الاسرائيلي شمعون بيريس أبدى أسفه لمقتل أفراد الامن المصريين في مكالمة هاتفية مع السفير المصري في تل أبيب ياسر رضا.

وقالت صحيفة يديعوت أحرونوت في موقعها على الانترنت إن بيريس أقام حفل إفطار بمناسبة شهر رمضان في وقت سابق أمس لمسؤولين عرب كبار في القدس وقال للدبلوماسي المصري مصطفى الكوني إنه يكن احتراما كبيرا للشعب المصري.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط إن بيريس اعتذر للسفير المصري لكن اسرائيل لم تؤكد ذلك.

ولم يتضح ما إذا كانت مصر قد نفذت وعدها بسحب السفير من اسرائيل.

وقالت وكالة معا الاخبارية الفلسطينية اليوم ان المشير محمد حسين طنطاوي رئيس المجلس الاعلى للقوات المسلحة المصرية الغى قرار الحكومة بسحب السفير المصري لدى اسرائيل.

وقتل الجيش الإسرائيلي قائد فصيل فلسطيني في غارة جوية على غزة يوم الخميس وشن اكثر من عشر غارات يوم الجمعة. ويقول مسؤولون طبيون ان ما لا يقل عن 15 فلسطينيا قتلوا بينهم خمسة مدنيين ثلاثة منهم اطفال.

وقالت إسرائيل انها تتحرك للدفاع عن نفسها ولم تستبعد المزيد من الاجراءات لمنع اطلاق الصواريخ والقذائف على المدن الإسرائيلية.

لكن مسؤولا يشارك في المفاوضات بين اسرائيل والفصائل الفلسطينية قال إن حماس والدولة العبرية اتفقتا على وقف لإطلاق النار وإن حماس ستضمن احترام الفصائل الفلسطينية الأصغر للاتفاق.

وتقوم القوات المصرية بعملية عسكرية للقضاء على المسلحين الذين يستغلون الفراغ الذي خلفته الانتفاضة في البلاد لمهاجمة خطوط الانابيب التي تزود اسرائيل والاردن بالغاز.

لكن اطلاق النار الاسبوع الماضي ادى الى تجدد النقاش بشأن مدى امكانية استعادة الامن في سيناء بدون تنمية وهي قضية يقول منتقدون ان مبارك تجاهلها.

وادت عمليات الاعتقال المتكررة للبدو وعدم قدرتهم على تسجيل الارض او تملكها الى تغذية الغضب واعاقت التنمية وشجعت على حدوث فراغ في السلطة يقول محللون ان الجماعات الاسلامية المتشددة تستغله الان.

واقر مجلس الوزراء انشاء الهيئة العليا لتنمية سيناء من اجل تعزيز الاستثمارات وتحسين الامن. وستكون للهيئة ميزانية مستقلة وستعمل ككيان مستقل.

وستضع خططا لمشروعات تنموية وسيرفع رئيسها تقاريره الى رئيس الوزراء مباشرة.

كما دعا المجلس الى اتخاذ خطوات لضمان فرص للبدو الذين يشكون منذ فترة طويلة من التهميش بما في ذلك تخصيص حصة في الوظائف لهم.

وقال مجلس الوزراء انه يعمل لضمان ان يتمكن البدو من امتلاك الاراضي في سيناء. كما تعتزم الحكومة فتح فرع لاحدى الجامعات هناك.

وكررت الحكومة دعوتها الى فتح تحقيق مشترك مع اسرائيل في مقتل الجنود المصريين على الحدود وطالبت بوضع جدول زمني للانتهاء منه.

(شاركت في التغطية ياسمين صالح)

ع أ خ - أ س (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below