12 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 19:08 / منذ 6 أعوام

مشاعر مختلطة في اسرائيل تجاه مبادلة شليط بأسرى فلسطينيين

(لإضافة تصريحات لوالد شليط واسرة نشط فلسطيني)

من اري رابينوفيتش ونضال المغربي

القدس/غزة 12 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قام والدا الجندي الاسرائيلي جلعاد شليط بتفكيك خيمة الاحتجاج اليوم الاربعاء وانتظرت عائلات فلسطينية أنباء بشأن الافراج عن احبائهم في صفقة تبادل الاسرى التي تم التوصل اليها بين اسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وأثار الاتفاق الذي تم التوصل اليه بعد خمس سنوات من أسر شليط مشاعر مختلطة. وكان شليط يبلغ آنذاك 19 عاما وتم اسره بواسطة نشطاء فلسطينيين تسللوا الى اسرائيل وقاموا بتهريبه عبر الحدود الى قطاع غزة .

وسادت مشاعر سعادة غامرة في اسرائيل بعد الاعلان عن ان شليط سيعود بموجب اتفاق تم التوصل اليه بوساطة مصرية والمانية.

لكن الثمن الذي سيدفع أثار قلقا أمنيا في اسرائيل. وتتضمن الصفقة الافراج عن 1027 أسيرا فلسطينيا تقول حماس ان بينهم أكثر من 300 يقضون أحكاما بالسجن مدى الحياة لاشتراكهم في هجمات.

وقال عوزي لانداو وزير البنية التحتية الوطنية وهو واحد من ثلاثة في الحكومة المؤلفة من 29 وزيرا لم يؤيدوا الاتفاق "الإفراج عن الإرهابيين رسالة بسيطة مفادها أن عمليات الخطف تؤتي ثمارها. الإرهاب يؤتي ثماره."

وفي قطاع غزة حيث اطلقت الاعيرة النارية في الهواء ابتهاجا بالاتفاق انتظرت عائلة حسن سلامة العضو بحماس بشغف لسماع ان كان ضمن قائمة الفلسطينيين الذين سيفرج عنهم.

ويقضي سلامة حكما بالسجن مدى الحياة لاتهامه بتدبير تفجيرات انتحارية قتلت 70 اسرائيليا في عام 1996 .

وقال شقيقه محمد عن الاتفاق الذي أشادت به فصائل فلسطينية باعتباره انتصارا "نحن نلزم الحذر حتى آخر لحظة لان اسرائيل يمكن ان تتراجع في أي وقت."

وقام ناعوم وافيفا والدا شليط بتفكيك خيمة الاحتجاج التي اقاماها منذ عدة اشهر قرب منزل رئيس الوزاء بنيامين نتنياهو بالقدس للضغط عليه لكي يفعل المزيد لاعادة ابنهما الى اسرائيل.

وقال ناعوم للرئيس الاسرائيلي شمعون بيريس الذي استضاف الاسرة في مقره الرسمي بالقدس "الان ننتظر بقلق اللحظة التي نرى فيها جلعاد معنا"

وزار عشرات الاف الاسرائيليين مواقع التواصل الاجتماعي على الانترنت التي كانت في مهدها عندما تم اسر شليط للضغط على حكومتهم لعدم التوصل الى اتفاق مع حماس.

ويبدو ان عملية التبادل لن تبدأ قبل اوائل الاسبوع القادم. ووفقا للقانون الاسرائيلي يجب نشر اسماء الاسرى الفلسطينيين قبل 48 ساعة من الافراج عنهم للسماح بتقديم الالتماسات القانونية ضد اطلاق سراحهم. وقالت وزارة العدل الاسرائيلية انها تزمع نشر القائمة في موعد لا يتجاوز الاحد.

وتوعدت حماس وأنصارها في قطاع غزة بخطف مزيد من الجنود الإسرائيليين الى أن يتم الإفراج عن ستة آلاف فلسطيني معتقلين في السجون الإسرائيلية.

ويحل الاتفاق واحدة من المشاكل المستعصية بين اسرائيل والفلسطينيين لكنها ليس لها أثر مباشر واضح على مفاوضات السلام المتوقفة منذ أكثر من عام باستثناء احتمال أن يتحسن المناخ لاستئنافها وهو ما تدعو اليه واشنطن وحلفاؤها.

وتم التوصل الى الاتفاق بعد عدة محاولات فاشلة على مدى سنوات من الجهود غير المعلنة للإفراج عن شليط.

وانسحبت القوات الاسرائيلية من قطاع غزة عام 2005 لتضع القطاع الساحلي وراء سياج أمني يخضع لحراسة مشددة.

وقال يورام كوهين رئيس جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (شين بيت) انه يعتقد ان حماس اختارت قبول الاتفاق الان لانها تأمل في تعزيز علاقاتها مع مصر في وقت تشهد فيه سوريا حيث يوجد مقر الحركة اضطرابات.

وقال مسؤول شارك في المحادثات ان المفاوضين سيكونون بالقاهرة في مطلع الاسبوع لاتخاذ القرارات بشأن عملية الافراج.

وقال كوهين للصحفيين انه سيتم الافراج عن 450 أسيرا بالتزامن مع شليط في مرحلة اولى وسيفرج عن الباقين بعد شهرين.

وأضاف كوهين إنه سيتم الإفراج عن 110 سجناء في المرحلة الأولى يعودون الى الضفة الغربية والقدس الشرقية بينما يعود 131 الى قطاع غزة حيث يعيشون. وتضم القائمة ايضا ستة من عرب اسرائيل.

وقال كوهين أيضا إنه سيتم نفي 203 سجناء من الضفة الغربية الى قطاع غزة او الى الخارج. وهذا الاجراء هو محاولة فيما يبدو من جانب اسرائيل لمنع حماس من إعادة تنظيم صفوفها في الاراضي التي تسيطر عليها السلطة الفلسطينية المدعومة من الغرب.

وصرح كوهين بأن مروان البرغوثي القيادي بحركة فتح الذي يقضي عقوبة بالسجن المؤبد بتهمة القتل واحمد سعدات امين الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الذي أدين بإصدار أمر باغتيال وزير السياحة الاسرائيلي عام 2001 ليسا ضمن السجناء الذين سيفرج عنهم.

ر ف - أ س (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below