امريكا تخفف القيود على المعونات للصومال مع تفاقم المجاعة

Tue Aug 2, 2011 7:20pm GMT
 

من اندرو كوين

واشنطن 2 أغسطس اب (رويترز) - قال مسؤولون امريكيون اليوم الثلاثاء ان الولايات المتحدة تعمل لادخال المزيد من مواد الاغاثة الى جنوب الصومال الذي تمزقه المجاعة وتطمئن جماعات الاغاثة انها لن تتعرض لعقوبات بسبب برامجها في المناطق التي يسيطر عليها متمردو الشباب.

وقال مسؤول امريكي طلب عدم نشر اسمه "لقد اصدرنا توجيهات جديدة للسماح بمزيد من المرونة وللسماح بنطاق اوسع من المساعدات لعدد اكبر من المناطق المحتاجة.

"منظمات المساعدة الانسانية التي تقوم بجهود طيبة لتوصيل الطعام للاشخاص المحتاجين لن تواجه خطر الملاحقة القضائية."

وتضع الولايات المتحدة الشباب على قائمتها الرسمية للمنظمات الارهابية الخارجية الامر الذي يمنع الجماعات الامريكية من توفير "دعم مادي" للجماعة التي تسيطر على اجزاء كبيرة من الصومال.

وتسبب ذلك في تعقيد جهود الاغاثة الدولية للصومال حيث تنتشر المجاعة ويحتاج 3.7 مليون نسمة للمساعدة العاجلة في جنوبه وكثير منهم في المناطق التي تسيطر عليها حركة الشباب.

ورفض المسؤولون الامريكيون الاعلان عن الخطوات المحددة التي تتخذ لرفع التهديد بالملاحقة القضائية عن ادخال المعونات الى المناطق التي تسيطر عليها حركة الشباب. لكنهم قالوا ان منظمات الاغاثة يجب ان تطمئن الى انه يمكنها تكثيف جهودها لتوفير المساعدة للمناطق الاشد تضررا.

وقال مسؤولون امريكيون ان المخاوف بشأن تحويل امدادات الاغاثة الى الشباب دفعت عددا من المنظمات الدولية الى تعليق برامجها في جنوب الصومال في يناير كانون الثاني 2010 وتواصل تقييد اعمال الاغاثة.

وتبعث الشباب بإشارات متضاربة عما اذا كانت ستسمح لبرامج الاغاثة باستئناف عملها لكن المسؤولين الامريكين قالوا انهم يعتقدون انه سيكون ممكنا ادخال المساعدات على الاقل في بعض المناطق الاشد تضررا.   يتبع