نشطاء:القوات السورية تقتل ثلاثة أشخاص خلال زيارة وفد الأمم المتحدة

Mon Aug 22, 2011 7:50pm GMT
 

(لإضافة قتلى في حمص وتصريحات بان جي مون ومجلس حقوق الإنسان)

من مريم قرعوني

بيروت 22 أغسطس اب (رويترز) - قال نشطاء إن القوات السورية قتلت ثلاثة أشخاص رميا بالرصاص خلال زيارة فريق للشؤون الإنسانية تابع للأمم المتحدة كما ذكرت المنظمة الدولية أن عدد القتلى في حملة القمع التي يشنها الرئيس السوري بشار الأسد على المحتجين وصل إلى 2200 شخص.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن قوات الأمن السورية ومسلحين موالين للنظام يعرفون باسم "الشبيحة" فتحوا النار بعد خروج مئات الأشخاص إلى الشوارع في مدينة حمص لاستقبال فريق الأمم المتحدة الذي سمح له بدخول سوريا لتقييم الاحتياجات الإنسانية بعد خمسة أشهر من الاحتجاجات وأعمال القمع.

وعرضت قناة الجزيرة التلفزيونية لقطات منها صورة لحشد من الناس يحيطون بسيارة ويهتفون " الشعب يريد إسقاط النظام" ويحملون لافتات كتبت عليها عبارات استغاثة وتأكيدات بان الاحتجاجات لن تتوقف قبل نيل الحرية.

وقال فرحان حق المتحث باسم الأمم المتحدة للصحفيين في نيويورك إن "وضعا احتجاجيا تطور" في حمص خلال زيارة الفريق "ونصحت البعثة بالرحيل لأسباب أمنية".

وأضاف أن "البعثة لم تتعرض لإطلاق النار."

وكثف الأسد حملته العسكرية لسحق المعارضة خلال شهر رمضان وأرسل قوات الجيش إلى عدة مدن كبيرة منها حماة ودير الزور واللاذقية.

ومع تزايد إراقة الدماء خرجت دول عربية عن صمتها ودعت إلى وقف العنف بينما وسعت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي نطاق العقوبات التي يفرضانها على سوريا وطالبا الأسد بالتنحي.   يتبع