12 تموز يوليو 2011 / 20:03 / بعد 6 أعوام

وزير من المعارضة الليبية يفتتح مدرجا للطائرات في الجبل الغربي

من بيتر جراف

الرحيبات (ليبيا) 12 يوليو تموز (رويترز) - افتتح وزير بالمجلس الوطني الانتقالي الذي يمثل المعارضة الليبية مدرجا للطائرات اليوم الثلاثاء لربط بنغازي معقل المعارضة بمنطقة الجبل الغربي النائية جنوبي العاصمة طرابلس وتعهد بإحراز تقدم عسكري كبير خلال أيام.

ووصل علي الترهوني وزير النفط والمالية في المجلس جوا إلى مدرج الرحيبات وهو طريق جبلي طويل رسم على أرضيته سهم كبير باللون الأصفر لتحديد موقع الهبوط وبجواره كشك مطلي باللونين الأزرق والأبيض رفع فوقه علم المعارضة.

وقال الوزير لرويترز انه جلب معه في الطائرة كمية من المساعدات لمنطقة الجبل الغربي التي حققت فيها المعارضة مكاسب عسكرية كبيرة خلال الأسابيع القليلة الماضية على حساب قوات الزعيم الليبي معمر القذافي كما تستعد لزحف كبير آخر.

وقال ”يحدوني أمل أن تسمعوا أنباء طيبة جدا خلال الساعات الأربع والعشرين أو الثماني والأربعين المقبلة على جميع الجبهات.. الاقتصادية والعسكرية.. كل الجبهات.“

ولما طلب منه التوضيح في وقت لاحق قال إنه يتوقع ”تقدما عسكريا كبيرا“ يطيح بالقذافي من السلطة بحلول نهاية شهر رمضان.

وهبط الترهوني على المدرج في طائرة كتب على جانبها ”ليبيا للطيران“. وذكر موقع ليبيا للطيران على الإنترنت أنها شركة صغيرة خاصة للطيران مقرها بنغازي.

ويمكن أن يؤدي مدرج الطائرات دورا مهما في إعادة تزويد الجبل الغربي بالمؤن والإمدادات. وكانت المنطقة في بعض المراحل جبهة صغيرة في الصراع المستمر منذ خمسة أشهر للإطاحة بالقذافي لكن أهميتها كميدان استراتيجي للقتال آخذة في التزايد مع تقدم قوات المعارضة شرقا من منطقة الحدود مع تونس نحو المشارف الجنوبية للعاصمة.

وقال محمد البوجديدي قائد قوات المعارضة في المنطقة المجاورة لمدرج الطائرات إن أهميته ترجع إلى الدور الذي سيضطلع به في توصيل المساعدات الإنسانية والإمدادات العسكرية إلى قوات المعارضة المسلحة في جبل نفوسة.

وذكر أن تلك كانت المرة الثالثة التي استخدم فيها مدرج الطائرات لكنها أول مرة يقر فيها علنا باستخدامه.

وانتزعت قوات المعارضة السيطرة على قرية القوالش من قوات القذافي الأسبوع الماضي وتتقدم باتجاه بلدة غريان التي يمكن منها السيطرة على الطريق السريع الرئيسي المتجه شمالا إلى العاصمة.

ودفعت قوات المعارضة في الجبل الغربي قوات القذافي إلى التقهقر الأسبوع الماضي إلى قرية بير الغنم الواقعة على طريق آخر يتجه نحو الجنوب الشرقي إلى طرابلس.

ويعني تقدم قوات المعارضة أن أجزاء كبيرة من منطقة الجبل الغربي أصبحت خارج مدى مدفعية قوات القذافي الأمر الذي يسمح بعودة قدر من الحياة الطبيعية إلى المنطقة رغم نقص المواد الغذائية والوقود.

وقال الترهوني ان أي أحد يذهب إلى الكثير من هذه القرى الصغيرة فإنه يكاد لا يجد شيئا يؤكل.

وكرر دعوة المجلس الانتقالي للدول الغربية لإرسال مساعدات اقتصادية بما في ذلك أصول حكومية ليبية مجمدة قال إن تعهدات صدرت بخصوصها خلال مؤتمر دولي لكنها لم تأت بعد.

وأضاف إن المشكلة تتمثل في ان المعارضة لا تحصل على أي مساعدة ولا تتلقى سوى الوعود.

وعلاوة على تقدم المعارضة في منطقة الجبل الغربي تتقدم قواتها المسلحة أيضا نحو طرابلس على الطريق الساحلي من معقلها في مدينة مصراتة. وتتلقى المعارضة المسلحة مساعدة من قوات حلف شمال الأطلسي التي تقصف أهدافا تابعة لقوات القذافي منذ مارس آذار لكنها لم توجه ضربة حاسمة إلى الآن.

ويصف القذافي المعارضين بأنهم إرهابيون ومجرمون ويصف التدخل العسكري الغربي بأنه خطة استعمارية لسرقة النفط الليبي.

ع ا ع - أ س (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below