سوريا تواجه غضبا في مجلس حقوق الانسان مع زيادة عدد القتلى

Mon Aug 22, 2011 8:18pm GMT
 

(لاضافة خطابات للدول العربية وروسيا وكوبا)

من ستيفاني نيبهاي

جنيف 22 أغسطس اب (رويترز) - واجهت سوريا حملة ادانة غربية وعربية اليوم الاثنين بسبب حملتها على المحتجين المناهضين للحكومة والتي قالت الامم المتحدة انها اسفرت عن مقتل أكثر من 2200 شخص.

وكانت الصين وكوبا وروسيا من بين الوفود القليلة التي تحدثت دعما لسوريا في مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة رافضين ما وصفوه أي تدخل في سيادتها ووحدة اراضيها.

لكن الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي بالاضافة الى القوى الاقليمية مصر واسرائيل والسعودية اتهموا حكومة الرئيس بشار الاسد بشن هجوم غير مقبول على المدنيين العزل.

وقالت المفوضة السامية للامم المتحدة لحقوق الانسان نافي بيلاي اليوم ان أكثر من 2200 شخص قتلوا في سوريا في الحملة المستمرة منذ خمسة أشهر التي تشنها القوات السورية على المحتجين.

وقالت بيلاي لمجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة المكون من 47 دولة "قوات الجيش والامن تواصل استخدام قوة مفرطة تشمل المدفعية الثقيلة لقمع متظاهرين مسالمين واستعادة السيطرة على سكان المدن المختلفة."

ودعت بيلاي القاضية السابقة بمحكمة جرائم الحرب التابعة للامم المتحدة الحكومة الى وقف قمعها للاحتجاجات السلمية واطلاق جميع المعتلقين ممن شاركوا فيها.

وقالت السفيرة الامريكية آيلين تشيمبرلين دوناهو ان الجلسة العاجلة وهي الثانية في جنيف بشأن سوريا منذ ابريل نيسان تؤكد على العزلة الدولية المتزايدة للرئيس بشار الاسد.   يتبع