سلطات أمن بغداد: انفجار البرلمان نجم عن سيارة مفخخة واستهدف المالكي

Fri Dec 2, 2011 9:28pm GMT
 

من وليد ابراهيم

بغداد 2 ديسمبر كانون الاول (رويترز) - قالت السلطات الامنية في بغداد اليوم الجمعة ان الانفجار الذي وقع بجوار مجلس النواب العراقي قبل اربعة ايام ناتج عن سيارة مفخخة وان العملية كانت "مدبرة لاغتيال رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بشكل مباشر".

وكان انفجار قد وقع عصر يوم الاثنين عند مجلس النواب الذي يقع وسط المنطقة الخضراء شديدة التحصين التي تضم مقار الحكومة العراقية وعدد من سفارات الدول العربية والغربية من بينها السفارة الامريكية.

ووقع الانفجار قبل يوم واحد من زيارة نائب الرئيس الامريكي جو بايدن الذي وصل الى بغداد للمشاركة في حفل انسحاب القوات الامريكية من العراق.

وقالت السلطات الامنية وقتها ان الانفجار ناتج عن سقوط قذيفة هاون وانه اسفر عن مقتل شخص واحد واصابة ستة اخرين بجروح من بينهم احد النواب.

وقال قاسم عطا الموسوي المتحدث الرسمي لقيادة عمليات امن بغداد ان الانفجار "وقع عند مدخل بناية مجلس النواب وان سيارة سوداء رباعية الدفع من نوع دوج تحمل 20 كيلوجراما من مادة متفجرة محلية الصنع وضعت خلف خزان الوقود هي التي تسببت بالانفجار."

واضاف "المعلومة المتوفرة لدينا حتى الان وهي معلومة استخباراتية تشير الى ان العملية كان يراد منها اغتيال رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة."

وعرض الموسوي في المؤتمر فيلما تم تسجيله بواسطة احدى الكاميرات الموضوعة على مبنى البرلمان. واظهرت الصور كيف ان سائق السيارة حاول دخول مبنى البرلمان لكن رجال الامن اوقفوه. ثم قام بعدها بالرجوع الى الخلف ثم وقع الانفجار.

وتضاربت المعلومات التي ساقها الموسوي في المؤتمر مع تفاصيل عن العملية صدرت عن مكتب رئيس مجلس النواب.   يتبع