اسرائيل تحتج لدى اسبانيا على تصريحات لوزيرة خارجيتها

Mon Aug 22, 2011 9:05pm GMT
 

القدس 22 أغسطس اب (رويترز) - احتجت اسرائيل رسميا لدى اسبانيا اليوم الاثنين على تصريحات لوزيرة الخارجية الاسبانية بشأن التصويت في الجمعية العامة للامم المتحدة الشهر القادم على رفع درجة الوضع الدبلوماسي للفلسطينيين.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الاسرائيلية ايجال بالمور ان اسرائيل استدعت السفير الاسباني وعبرت عن "دهشتها وخيبة املها" لتصريحات وزيرة الخارجية ترينيداد خيمينيث التي نقلتها عنها صحيفة البايس.

واضاف بالمور ان السفير قال ان تصريحات خيمينيث "أسيء فهمها" وان اسبانيا ستصر على ان يتضمن اي طلب فلسطيني حتى تؤيده مطلب الاستئناف الفوري لمحادثات السلام في الشرق الاوسط وضمانات امنية لاسرائيل.

وتقول اسرائيل انها تخشى ان يؤدي المسعى الفلسطيني الى الحصول على تأييد الامم المتحدة لاقامة دولة فلسطينية في الوقت الذي لا تزال فيه محادثات السلام متوقفة الى اثارة العنف وزيادة الضغوط الدبلوماسية عليها.

ويعتقد ان من المرجح ان ينال الفلسطينيون ترقية وضعهم في الامم المتحدة الى وضع دولة غير عضو عن طريق الجمعية العامة للامم المتحدة دون الحصول على العضوية الكاملة في المنظمة الدولية بسبب معارضة واشنطن لذلك في مجلس الامن.

ونقلت الصحيفة الاسبانية عن خيمينيث قولها انها تأمل ان يحقق اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي في الثاني من سبتمبر ايلول في بولندا تقدما نحو الاعتراف بدولة فلسطينية.

ونسبت الصحيفة اليها قولها "هناك شعور بأن الوقت مناسب الان للقيام بشيء لمنح الفلسطينيين الامل في ان يصبح اقامة دولة امرا واقعا.

"علينا ان نعطيهم اشارة ما لأنه إن لم نفعل فقد يولد ذلك احباطا كبيرا للشعب الفلسطيني."

ع م ع - ا س (سيس)