المناهضون للرأسمالية في لندن ينصبون خياما في موقع جديد

Sat Oct 22, 2011 9:16pm GMT
 

من بيتر جريفيس

لندن 22 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - أقام محتجون مناهضون للراسمالية منطقة خيام ثانية في حي المال بلندن اليوم السبت بعد أن أدى المخيم الأول الذي أقاموه إلى إغلاق كاتدرائية سان بول قبل أسبوع.

وقال محتج يدعى كاي وارجالا "نريد أن نكون جيرانا طيبين.. وصلنا إلى طاقتنا القصوى في (موقع) سان بول والمخيم الجديد يخفف الضغط عن المكان."

لكن المجموعة الأولى من الخيام خارج الكاتدرائية لم يقل عددها فيما يبدو مساء اليوم السبت.

والمكان الجديد هو ميدان فينسبري وهو إحدى المساحات الخضراء المفتوحة القليلة في حي المال المزدحم. وكان المحتجون نصبوا خيامهم خارج الكاتدرائية بعد أن أحبطت الشرطة محاولاتهم احتلال الميدان المجاور لبورصة لندن في مطلع الأسبوع.

وأغلقت سلطات الكنيسة الكاتدرائية التي تعود إلى القرن السابع عشر أمام الزوار أمس الجمعة للمرة الأولى منذ الحرب العالمية الثانية قائلة إن مواقد المخيم تثير خطر اندلاع حرائق وإن الخيام حدت من القدرة على الوصول إلى المبنى.

وقال المحتجون وهم جزء من حركة "احتلوا لندن" ان ما بين 200 و 300 شخص انضموا الى المخيم الثاني ومن المتوقع أن يمكثوا لبعض الوقت.

ولم يتسن على الفور الاتصال بأحد في شرطة بلدية لندن للتعقيب. كما لم يتسن الاتصال بأحد من مجلس ايسلنجتون وهو السلطة المحلية المسؤولة عن ميدان فينسبري.

والمظاهرة واحدة من عدة مظاهرات في أنحاء أوروبا استلهمت احتجاجات في نيويورك تهاجم النظام المالي العالمي وتطالب بمزيد من المساواة في توزيع الثروة.

ويقول المحتجون البريطانيون انهم غاضبون أيضا من سياسات الحكومة في مجالات خفض الانفاق وارتفاع الضرائب واصلاح قطاع الصحة العامة وارتفاع مصاريف الدراسة لطلاب الجامعات.

س ع - أ س (سيس)