مسيرة لاتحاد كتاب مصر للجامعة العربية تطالب بتجميد عضوية سوريا

Wed Nov 2, 2011 9:10pm GMT
 

(لإضافة بيان يدين النظامين السوري واليمني ويطالب بتجميد عضوية البلدين)

القاهرة 2 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - نظم اتحاد كتاب مصر اليوم الأربعاء مسيرة إلى مقر الجامعة مطالبا بتجميد عضوية سوريا في الوقت الذي أعلنت فيه الجامعة العربية أن دمشق وافقت على خطة بشأن الحوار مع المعارضة وخطوات لوقف إراقة الدماء .

وقال بيان للجامعة اليوم الأربعاء أثناء الاجتماع الوزاري بالقاهرة إن الجامعة ترحب بموافقة الحكومة السورية على خطة الجامعة وإن لجنة المتابعة العربية مسؤولة عن تقديم تقارير دورية لمجلس وزراء الجامعة العربية بشأن التقدم في تنفيذ الخطة التي تستهدف وقف نزيف الدماء المستمر منذ سبعة أشهر.

وحمل الكتاب في المسيرة التي بدأت من مقر الاتحاد لافتات تقول "أدباء وكتاب مصر يطالبون بتجميد عضوية النظام السوري في جامعة الدول العربية ويساندون ثورة الشعب السوري."

والمسيرة جزء من "يوم التضامن مع الثورة السورية" الذي شارك فيه مثقفون وحقوقيون وناشطون مصريون وسوريون وانتهي بأمسية شعرية.

ومن المشاركين في "يوم التضامن مع الثورة السورية" الروائي المصري بهاء طاهر ومحمد سلماوي رئيس اتحاد كتاب مصر الأمين العام لاتحاد الكتاب العرب ومن السوريين فرحان مطر وعبد الكريم ريحاوي ومحمد عيسى وأحمد سراج ومحمد حاج صالح وجبر الشوفي عضو المجلس الوطني الانتقالي السوري.

وبارك اتحاد كتاب مصر في بيان "للشعوب العربية في تونس ومصر وليبيا نجاح ثوراتها الشعبية في القضاء علي النظم الاستبدادية" متمنيا لشعبي سوريا واليمن "الخلاص من الحكم الاستبدادي القمعي والتحول الحر نحو تحقيق الحرية والعدالة والمساواة وصون الكرامة الوطنية لجميع أفراد وطوائف الشعب."

وأدان البيان "بكل قوة ممارسات النظامين السوري واليمني اللذين يستخدمان أبشع أساليب القمع والوحشية لإسكات صوت المظاهرات السلمية التي تعبر عن طموحات وأمال الشعب" وطالب الأمين العام للجامعة العربية ومجلس الجامعة بتجميد عضوية النظامين السوري واليمني أسوة بما تم مع النظام الليبي في نهاية عهد معمر القذافي.

ونبه الاتحاد إلى "رفضه القاطع لكل أشكال التدخل الأجنبي في الشئون الداخلية للبلدان العربية تحت ذرائع حماية الشعوب" كما هنأ الشعب الفلسطيني بحصوله علي العضوية الكاملة في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) واعتبرها خطوة علي طريق تحقيق الاستقلال الوطني والاعتراف بفلسطين "دولة حرة مستقلة وعاصمتها القدس الشريف ."

س ق - أ س (ثق) (سيس)