المخاوف تتزايد من حلفاء مبارك مع فتح باب الترشيح للانتخابات في مصر

Wed Oct 12, 2011 9:40pm GMT
 

من تميم عليان

القاهرة 12 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال مرشحون قدموا أوراق ترشيحهم اليوم الأربعاء لخوض أول انتخابات برلمانية منذ الإطاحة بالرئيس حسني مبارك إنهم يخشون أن يتسلل أنصار مبارك إلى قوائم المرشحين.

وقال عصام سعيد بينما كان يقدم أوراق ترشيحه في الجيزة غربي القاهرة اليوم إن أعضاء الحزب الوطني الديمقراطي المنحل سيسعون لترشيح أنفسهم على القوائم الحزبية لأن التعرف عليهم سيكون أسهل إذا خاضوا الانتخابات كمستقلين.

وتابع قائلا إن أعضاء في الحزب الوطني ينضمون الى القوائم الحزبية مضيفا أنه يعرف عضوا سابقا في البرلمان عن الحزب الوطني يعتزم خوض الانتخابات على قائمة حزب الوفد.

وطبقا لقواعد الانتخابات التي وضعت بعد الإطاحة بمبارك سيجري انتخاب ثلثي أعضاء مجلس الشعب من خلال قوائم حزبية تغطي كل المناطق وسيتم انتخاب الثلث الباقي بالنظام الفردي في دوائر أصغر حجما.

وتستهدف هذه القواعد منع أنصار مبارك وكثيرون منهم وجهاء أثرياء لديهم نفوذ قوي من العودة إلى الساحة السياسية.

وشاب الانتخابات في عهد مبارك تزوير واسع النطاق شمل حشو الصناديق وشراء الأصوات والترويع لضمان فوز الحزب الوطني بأغلبية كاسحة من المقاعد.

وينظر إلى الانتخابات القادمة باعتبارها اختبار رئيسي لالتزام المجلس العسكري الذي يدير شؤون البلاد بإنهاء عقود من الحكم الاستبدادي في مصر.

ومن المقرر أن تبدأ انتخابات مجلس الشعب في 28 نوفمبر تشرين الثاني. وإذا جرت بهدوء فإنها قد تعزز وضع الجيش الذي يتعرض لانتقادات بسبب معالجته للاضطرابات الاجتماعية وبسبب الشكوك التي تساور كثيرا من المصريين في أنه يخطط للبقاء في السلطة.   يتبع