شيراك ودو فيلبان ينفيان الحصول على ملايين الدولارات من زعماء أفارقة

Mon Sep 12, 2011 9:47pm GMT
 

باريس 12 سبتمبر أيلول (رويترز) - نفى الرئيس الفرنسي السابق جاك شيراك ورئيس وزرائه دومينيك دو فيلبان اتهامات مساعد سابق بأنهما أخذا ملايين الدولارات في صورة تبرعات غير مشروعة من زعماء أفارقة.

وفي شهادة مثيرة -وإن كان من الصعب اثباتها- قبل سبعة أشهر من انتخابات الرئاسة صرح المحامي روبير بورجي لمحطة اذاعة اوروبا 1 اليوم الاثنين بأنه سلمهما نحو 20 مليون دولار من رؤساء دول من مستعمرات فرنسية سابقة. وقال بورجي إن التبرعات السرية للحملة الانتخابية كان يتم اخفاؤها في بعض الاحيان في طبول أفريقية أو في حقائب. ويزمع كل من شيراك ودو فيلبان مقاضاة بورجي.

وكان بورجي مستشارا أيضا للرئيس نيكولا ساركوزي لكنه نفى انه نقل اليه أموالا نقدية وهو نفي شكك فيه آخرون من بينهم مؤيدون لدو فيلبان الذي يأتي تحديه لساركوزي في الانتخابات التي ستجري في أبريل نيسان في اعقاب سنوات من الخلافات الداخلية المريرة داخل الحركة الديجولية التي هيمنت لفترة طويلة على اليمين الفرنسي.

ونفى مساعدون لساركوزي ان يكون له أي علاقة بهذه المزاعم رغم ان منافسته اليمينية المتطرفة مارين لو بان سارعت الى التكهن بأن هذا الموضوع سيضر بحملة الرئيس.

وتعرضت الاحزاب الفرنسية للعديد من الفضائح منذ التسعينات لانتهاك القواعد القانونية الصارمة لتمويل الحملات الانتخابية.

ويحاكم شيراك -- الذي تمتع حزبه بعلاقات قوية مع حكام المستعمرات السابقة -- باتهامات باساءة استخدام أموال عامة عندما كان رئيسا لبلدية باريس. ويقول محاموه ان الرئيس السابق (78 عاما) غير لائق ذهنيا ليدلي بأقواله.

وقال بورجي لراديو اوروبا 1 اليوم الاثنين "أقدر المبلغ الذي سلمته الى شيراك ودو فيلبان في الفترة بين عامي 1995 و2005 عند 20 مليون دولار" ووصف بورجي نفسه في مقابلة أمس الاحد مع صحيفة جورنال دو ديمانش بأنه "حامل الحقيبة" للرجلين.

وقال بورجي عن الزيارات المزعومة لمكتبيهما وهو يحمل حزما من أوراق النقد "شاهدت شيراك ودو فيلبان وهما يقومان بعد النقود."

وقال المحامي البالغ من العمر 66 عاما انه نقل النقود مخبأة داخل حقائب أو داخل حاويات مثل طبول افريقية. وقال ان هذه الاموال تبرع بها زعماء السنغال وبوركينا فاسو وساحل العاج والكونغو والجابون. ومازال رئيس السنغال عبد الله واد ورئيس بوركينا فاسو بليز كومباوري في السلطة.   يتبع