اليونان لن تحقق العجز المستهدف في الموازنة رغم التقشف

Sun Oct 2, 2011 10:06pm GMT
 

اثنيا 2 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - أظهرت بيانات مسودة الميزانية الحكومية اليوم الاحد أن اليونان لن تحقق عجز الموازنة المستهدف الذي وضع قبل شهور في إطار برنامج إنقاذ كبير مما يبين أن الخطوات الصارمة التي اتخذتها لتجنب الافلاس قد لا تكون كافية.

تأتي هذه التوقعات القاتمة في الوقت الذي يزور فيه مفتشون من صندوق النقد الدولي والاتحاد الاوروبي والبنك المركزي الاوروبي اثينا لفحص الوضع في البلاد لاتخاذ قرار بشأن شريحة جديدة من القروض. وبدون هذه الدفعة من الأموال فإن اليونان قد تعاني نقصا شديدا في السيولة النقدية هذا الشهر.

ويتوقع مشروع الميزانية لعام 2012 الذي أقره البرلمان اليوم الأحد عجزا بقيمة 8.5 في المئة من الناتج المحلي الاجمالي لعام 2011 وهي قيمة تقل كثيرا عن النسبة المستهدفة وهي 7.6 في المئة.

ويتوقع ان يفي عجز الموازنة لعام 2012 بالقيمة الاسمية المستهدفة وهي 14.6 مليار يورو لكن نسبته البالغة 6.8 في المئة من الناتج المحلي الاجمالي تبعد عن المستهدف ونسبته 6.5 في المئة لأن الاقتصاد سيتعرض لمزيد من الانكماش.

وقالت وزارة المالية في بيان "لا تزال هناك ثلاثة أشهر حاسمة حتى انتهاء 2011 وبالامكان تحقيق النسبة النهائية للعجز وهي 8.5 في المئة من الناتج المحلي الاجمالي إذا استجابت آلية الدولة والمواطنون بشكل ملائم."

ويحاول مسؤولون اوروبيون جهدهم لتجنب افلاس اليونان لأن ذلك من شأنه الإضرار بالحسابات الختامية للبنوك الاوروبية وتعريض مستقبل العملة الموحدة للخطر وزيادة احتمال دفع العالم الى أزمة مالية جديدة.

س ع - أ س (قتص)