حجاج يتحدون هيئة الأمر بالمعروف ويزورون غار حراء

Thu Nov 3, 2011 3:01pm GMT
 

من اسماء الشريف

مكة (السعودية) 3 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - بينما يتوافد المسلمون من كل أنحاء العالم لأداء فريضة الحج يتحدى البعض قيودا تفرضها المملكة العربية السعودية ويتسلقون جبل النور لإلقاء نظرة على غار حراء.

ويقع غار حراء الذي شهد نزول الوحي على النبي محمد تحت كتل من الجرانيت قرب قمة جبل يبلغ ارتفاعه 660 مترا على مشارف مدينة مكة المكرمة.

ومن المتوقع أن يصل الى مكة ما بين 2.5 و3 ملايين حاج بحلول يوم الجمعة لأداء فريضة الحج.

وشق رجال ونساء من جميع الأعمار طريقهم صعودا الى الجبل وهم يلهثون واحمرت وجوههم بينما اشتكى آخرون من الألم نتيجة تسلق هذا الجبل الوعر.

وقالت اسماء محمد (30 عاما) حين وصلت الى القمة وهي تتصبب عرقا "هذا مكان مقدس... كافحت لأصل الى هنا لكنه نوع جيد من الكفاح. شعرت بإحساس من المهابة بينما كنت أتسلق."

وأضافت وهي تتكيء على جلمود من الجرانيت قرب الغار فيما أشرقت الشمس على وجهها "أشعر أنني أقرب الى الرسول لأنني (اتبعت) خطواته."

ورفع عبد الرحمن العساف وهو حاج سوري طرف جلبابه بفخر ليظهر ساقه الصناعية التي حملته الى أعلى الجبل خلال اكثر من ساعة وهي مدة ليست أطول كثيرا من تلك التي استغرقها الأصحاء.

وأضاف "صعدت الى هنا للصلاة والدعاء لأن الرسول صلى ودعا هنا... لم أشعر بأي ألم الحمد لله."   يتبع